معرض عن تاريخ أزياء مضيفات الطيران (صور)

29 يوليو 2016
الصورة
شمل المعرض أزياء للمضيفات قبل عقود (فيسبوك)
+ الخط -

على مدار العقود التسعة الأخيرة ارتدت مضيفات الطيران أزياء متنوعة، اختلفت من شركة لأخرى، كما غيّرت الشركات نفسها الملابس الموحدة لطاقمها مع مرور الوقت.

ففي الثلاثينيات كانت المضيفات يرتدين ملابس أقرب للممرضات لبثّ الثقة في الركاب. بعض التصاميم كانت غير عملية، لكنها لم تنس، مثل المضيفة التي كانت ترتدي خوذة شفافة مع معطف ملون.

وافتتح معرض "الموضة في الطيران" في متحف "SFO" بمطار سان فرانسيسكو الدولي، ويشمل 70 زياً للمضيفات، منذ عام 1930 حتى الآن، وتعود لمصممين مثل كريستيان ديور، وإيف سان لوران ورالف لورين.

ويعتبر من المنطقي اختيار هذا المكان لإقامة المعرض، لأن أول مضيفة طيران أنثى في العالم، وهي إلين تشرش، تم توظيفها في سان فرانسيسكو عام 1930، حيث كانت قائدة طائرة وممرضة مسجلة، ولم تقبل شركة "بوينغ" توظيفها في ذلك الوقت كقائدة طائرة، لكنها أقنعتهم بأن الممرضة يمكن أن تطمئن الركاب، وتهتم باحتياجاتهم في حال وقع حادث صحي في الطائرة.

جون هيل، المدير المساعد للمتحف، تحدث عن المعاني التي تنطوي عليها الملابس الموحدة، والمواصفات المطلوبة فيها في كل زمن، إذ يجب أن تكون رسمية، ولها هوية مقترنة مع اتجاهات الموضة، وعصرية، وجذابة وملفتة للنظر، وقال "إنه تحد ضخم، لكن هناك نجاحات كبيرة"، بحسب ما نقله موقع "CNN".

وهنا بعض القطع التي عُرضت، ومعظمها يعود لشركات نقل جوية أميركية.






























(العربي الجديد)

دلالات