معاوية إبراهيم يحاضر عن "الممالك الكنعانيّة في الأردن وفلسطين" في عمّان

20 مايو 2017
الصورة
(موقع تلّ السلطان في أريحا)

محاضرة جديدة يلقيها الآثاري والأكاديمي معاوية إبراهيم في "دارة الفنون" في عمّان عند السادسة من مساء اليوم السبت.

وتحت عنوان "الممالك الكنعانية في الأردن وفلسطين"، يحاضر الباحث الفلسطيني الأردني بمناسبة قرن على ما يسمّى بـ "وعد بلفور" ضمن البرنامج الثقافي الذي تخصّصه الدارة طيلة العام في هذه المناسبة.

ويلقي صاحب "فلسطين: من أقدم العصور إلى القرن الرابع قبل الميلاد"، الضوء على التأثيرات الكنعانية المحلية على المنطقة من خلال أسماء آلهتهم ومن خلال عمارتهم وحياتهم الدينية.

وكان معاوية قد ألقى سابقاً محاضرة حول "الأردن وفلسطين: بداية الاستقرار وأولى المدن"، في الدارة أيضاً في شباط/ فبراير الماضي، وستكون محاضرة الغد بمثابة استكمال لها.

وفقاً لصاحب "دراسات في آثار فلسطين" و"صحار عبر التاريخ والآثار"، فإن اللغات الشرقية والآثار القديمة تثبت أن فلسطين والأردن كانتا وحدة حضارية واحدة منذ أن عرف الإنسان الاستقرار.

ومنذ القرن العاشر قبل الميلاد، تدلّ التنقيبات على أن النهر لم يكن يفصل بين غرب الضفة وشرقها.

وتتعدد القراءات التاريخية، فهناك من يرى أن أولى الهجرات البشرية الهامة إلى فلسطين بدأت مع الألف الثالثة قبل الميلاد، وهي هجرة الكنعانيين الذين عرفوا باسم الأماكن التي نزلوا فيها، وبعد فترة أصبحت هناك ثلاث لغات: الكنعانية والآرامية والعربية، وظلّت فلسطين تسمى أرض كنعان حتى عام 1200 ق.م حينما غزتها القبائل الكريتية.