معاقبة لاعب في الدوري الإيطالي لاستفزازه جماهير فريقه السابق!

25 مايو 2017
الصورة
الكولومبي لويس مورييل يتعرض لهجوم من اللاعبين (Getty)
+ الخط -
دفع اللاعب الكولومبي لويس مورييل ثمن احتفاله "الاستفزازي"، بعد الهدف الذي سجله من ركلة جزاء لفريقه سامبدوريا في شباك أودينيزي، بعقوبة الحرمان، وذلك خلال المباراة التي جمعت الفريقين، مساء الأحد الماضي، في الجولة السابعة والثلاثين من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وسجل المهاجم، البالغ من العمر 26 عاما، هدف التعادل 1-1 من ركلة جزاء في الدقيقة 64 لفريق سامبدوريا، ثم احتفل بطريقة استفزازية لجماهير ولاعبي أودينيزي الذي لعب في صفوفه سابقا، في اللقاء الذي احتضنه ملعب "الفريولي" معقل فريق أودينيزي، ما تسبب في غضب عارم داخل الملعب.

وثار لاعبو أودينيزي على زميلهم السابق بسبب احتفاله المستفز، قبل أن يقوم الحكم ريكاردو بينزاني بطرده بالبطاقة الحمراء بشكل مباشر، ثم تلقى عقوبة من قبل الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، بحيث سيغيب عن مباراة فريقه الأخيرة ضد نابولي، في الجولة الثامنة والثلاثين والأخيرة الأحد المقبل.

وكان اللاعب الذي لعب لأودينيزي في الفترة بين عامي 2010 و2015 قد تعرّض خلال المباراة لصيحات الاستهجان من قبل جماهير فريقه السابق، إضافة إلى هتافات وشتائم ضده بسبب رحيله عن الفريق، لكنه رد بطريقته على الجماهير ما تسبب في عقوبته وحرمانه.

وعوقب اللاعب الدولي الذي قدم موسما رائعا مع سامبدوريا حيث سجل 11 هدفا في المسابقة المحلية وقدم 6 تمريرات حاسمة لزملائه هذا الموسم، بحجة قيامه بإهانة المشجعين في الملعب الذين قاموا بالهتاف ضده، حينما قام بالإشارة بيديه بإشارات مستفزة، كما قام الحكم في نفس اللقطة بطرد لاعب أودينيزي البرازيلي دانيلو لارانجييرا لتهجمه على لويس مورييل من رقبته.



(العربي الجديد)

المساهمون