معارك متواصلة قرب دمشق و38 قتيلاً للنظام باللاذقية

معارك متواصلة قرب دمشق و38 قتيلاً للنظام باللاذقية

16 أكتوبر 2015
الصورة
المعارضة السورية تمكنت من صد قوات النظام (أرشيف/ الأناضول)
+ الخط -
أفشل مقاتلو المعارضة السورية، اليوم الجمعة، محاولة قوات النظام ومليشياته ‏استعادة مواقع خسرتها قرب غوطة دمشق ‏الشرقيّة، في وقت تجددت فيه المواجهات ‏بين الطرفين في ريف اللاذقية، بعد مقتل 38 عنصراً للنظام بحادث سير.‏


وقال جيش الإسلام عبر موقعه الرسمي اليوم، إنّ "مقاتليه أفشلوا صباح اليوم، محاولة ‏مليشيات تابعة للنظام التسلل نحو مواقع ‏سيطرتهم من المحاور الشرقية للمنطقة ‏الجبلية المطلّة على الغوطة الشرقية، ما أدى إلى اندلاع اشتباكات عنيفة بين الطرفين، ‏‏خلّفت قتلى وجرحى في صفوفهما".‏

وكانت قوات النظام، وفق المصدر، قد بدأت صباح أمس، محاولة جديدة لاقتحام ‏المنطقة من محور الأمن العسكري، وذلك ‏بتمشيط من مختلف الأسلحة على المنطقة ‏الجبلية مع وصول تعزيزات عسكرية من ضاحية الأسد باتجاه وحدة المياه والأمن ‏‏العسكري.‏

وقام مقاتلو جيش الإسلام باستدراج نحو مئة عنصر من مجموعة المشاة التابعة ‏للنظام إلى نقاط متقدمة داخل المنطقة الجبلية ‏ليحاصروهم، قبل أن يستهدفوا ‏تجمعاتهم بالأسلحة الثقيلة، بعدما قطعوا طريق إمدادهم، ما دفع هؤلاء لاستقدام ‏تعزيزات من ‏المدرعات الثقيلة، تصدى لها لواء مضاد المدرعات التابع لجيش الإسلام، ‏فدمّر عدداً منها.‏

ويأتي ذلك في ظل هجمة شرسة بدأها النظام بمساندة طائرات روسية منذ ‏يومين، بعد فشل محاولاته لاستعادة المناطق التي ‏حررتها المعارضة في معركة "الله ‏غالب".‏

وفي سياق متصل، نعت الفرقة الأولى الساحلية قائد كتيبة رجال عاهدوا الله، خالد ‏أوسي، الذي قتل خلال معارك مع قوات ‏النظام في قرية كفردلبة بريف اللاذقية، في ‏محاولة من مقاتلي المعارضة لصدّ تقدم النظام إلى محور سلمى في جبل الأكراد.‏

وأفادت الصفحة الرسمية للفرقة، بأنّ مقاتليها استهدفوا بالأسلحة الثقيلة عناصر روس ‏وإيرانيين، حاولوا اقتحام تلة كفردلبة، ما ‏أدى إلى سقوط قتلى وجرحى بينهم، تزامناً ‏مع تدمير دبابة وعربة ‏BMP‏ في قرية كفرعجوز على محور حسيكو ـ كفردلبة، بعد ‏‏استهدافهما بصواريخ مضادة للدروع من نوع "تاو".‏

من جانبه، أكّد الناشط الإعلاميّ حسام الجبلاوي، لـ"العربي الجديد"، "مقتل 38 عنصراً ‏لقوات النظام وإصابة آخرين بجروح ‏أمس، جرّاء انقلاب شاحنة كانت تقلّهم، في ‏منطقة جبلية على طريق بيت ياشوط التابعة لمدينة جبلة في ريف اللاذقية الشماليّ".‏

بدورها، قالت وسائل إعلام موالية للنظام إنّ العناصر الـ38 ينتسبون لمدرسة ‏المحاسبة الدورة 103، في مدينة مصياف بريف ‏حماه، وقتلوا أثناء عودتهم من مهمة ‏عسكرية في ريف اللاذقية، إثر تعرّضهم لحادث ووقوع سيارتهم في أحد الوديان.‏

إلى ذلك، أعلنت وكالة "أعماق" الإخبارية التابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية"، عن سيطرة عناصره ‏على حاجزين لجيش النظام، ‏قرب منطقة أثريا في ريف حماه الشرقيّ، وقتلهم 11 من ‏عناصره.‏

اقرأ أيضا: بوتين: الضربات الروسية محكومة زمنياً بتقدم الجيش السوري

المساهمون