معارك في تعز والمليشيات تعزز حصارها ببناء جدران إسمنتية

29 ديسمبر 2015
الصورة
تدور معارك جنوب شرقي تعز (Getty)
+ الخط -

 

ارتفعت وتيرة المعارك، اليوم الثلاثاء، بين قوات الجيش الوطني بمؤازرة المقاومة الشعبية من جهة، وبين القوات المنشقة الموالية للرئيس اليمني المخلوع، علي عبدالله صالح، بمؤازرة مليشيات الحوثي من جهة ثانية، في عدة جبهات ميدانية من محافظة تعز جنوبي اليمن، فيما عززت المليشيات حصارها على المدينة ببناء جدران إسمنتية في الطريق الرئيسي في منفذ وادي الدحي.

وقالت مصادر في الجيش الوطني، لـ"العربي الجديد"، إن "قوات الجيش والمقاومة الشعبية حققت، اليوم الثلاثاء، تقدماً كبيراً في معاركها في الأجزاء الجنوبية من تعز، إذ تمكنت من التقدم باتجاه مناطق في الربعي والضباب جنوب غرب المدينة ومحاصرة المليشيات في مناطق حساسة في الأجزاء الغربية".

وفخخت المليشيات، وفق المصادر، عدة مبانٍ في مختلف نقاط المواجهات.

وجاء احتدام المعارك بعد "محاولات فاشلة للمليشيات لتحقيق اختراقات في جبهة الضباب عبر منطقتي ميلات والربيعي غرب المدينة"، طبقاً للمصادر التي أكدت "سقوط عشرات القتلى والجرحى في صفوف المليشيات".

كذلك، تدور معارك في جبهات مديرية صبر الموادم، جنوب شرقي المدينة.

وأوضح مصدر عسكري، لـ"العربي الجديد"، أن "قوات الجيش والمقاومة صدت، اليوم الثلاثاء، هجمات عدة حاولت المليشيات من خلالها تحقيق اختراق لاستعادة مواقع خسرتها، ليلة أمس الإثنين، في تلك المناطق".

وكثفت مليشيات الحوثي والمخلوع القصف المدفعي من مواقع تمركزها في مناطق الحازه والهُوب والقحفة في مديرية صبر الموادم جنوب شرق تعز، مستخدمة السلاح الثقيل ضد مواقع المقاومة في جبل الحدة شرق صبر، وبعض مناطق مديرية صبر الموادم جنوب تعز.

كما حاولت التقدم نحو تبة القزقوز بغية السيطرة على موقع العروس العسكري الاستراتيجي في قمة جبل صبر، بحسب المصدر العسكري.

وقتلت امرأة وأصيبت أخرى برصاص قناصة تابعين للحوثيين وصالح في حي "العسكري" شرق المدينة، وفقاً لمصادر المقاومة. 

وأفادت مصادر تابعة للمقاومة أن 10 قتلى و30 جريحاً من رجال المقاومة سقطوا جراء غارة نفذتها مقاتلات التحالف عن طريق "الخطأ". 

وفي السياق ذاته قتل 40 من عناصر المليشيات، وجرح عشرات آخرون، خلال معارك ضد الجيش والمقاومة، وجراء غارات شنتها مقاتلات "التحالف العربي" على مواقع الحوثيين في مناطق الحازه وجبل الحدة التابعين لمنطقة الشقب صبر الموادم، وجرى تدمير مجاميع عسكرية حاولت التقدم في جبل الحدة جنوب شرق المدينة، وفق ما أكد شهود عيان لـ"العربي الجديد".

واستهدف طيران التحالف أيضاً، في منطقة نقيل الحدة، موقع تحت سيطرة المقاومة، وأسفرت عن مقتل 4 وإصابة 12 آخرين بجروح من صفوف المقاومة.

اقرأ أيضاً: المقاومة تسيطر على موقع جديد بالجوف وقصف للحوثيين بتعز

في غضون ذلك، احتدمت المعارك بين قوات الجيش المسنودة بالمقاومة الشعبية وبين مليشيات الحوثي والمخلوع صالح، على جبهات ميدانية متفرقة من مديرية حيفان الاستراتيجية، جنوب تعز، طبقاً لما أعلنت مصادر ميدانية أخرى، لـ"العربي الجديد".

وتمكنت قوات الجيش والمقاومة في جبهات مديرية حيفان جنوب تعز، من أسر وقتل عدد من عناصر المليشيات، وتحقيق تقدم ميداني في عدة محاور وغنم كثير من أسلحة المليشيات.

وتزامنت المعارك مع غارات جوية مكثفة لمقاتلات "التحالف" استهدفت مواقع المليشيات في حيفان ودمرت منصة صواريخ كاتيوشا تابعة للمليشيات.

وقصفت مقاتلات التحالف، أيضاً، مواقع للحوثيين، في منطقة الهجر في مدينة الراهدة المتصلة بمنطقة الشريجة التابعة لمحافظة لحج جنوب اليمن، كما استهدفت نقطة للمليشيات جوار محطة الكهرباء ودمرت العديد من الأعتدة العسكرية في إحدى المزارع بمدينة المخا (115 كم) غرب تعز، ما أسفر عن مقتل 23 عنصراً وجرح العشرات من المليشيات.

إلى ذلك، ذكر سكان محليون، لـ"العربي الجديد"، أن "انفجارات عنيفة تشهدها الأحياء السكنية في مدينة تعز، نتيجة القصف المدفعي العنيف التي تقوم به مليشيات الحوثي والمخلوع صالح على مناطق متفرقة من المدينة".

واستهدف القصف، مناطق صينه والمرور، وتبة الأمن السياسي غرباً، ومحيط قلعة القاهرة جنوب غرب المدينة، وقرى صبر ومناطق ثعبات شرقاً، وحي الروضة وسط المدينة، ما أدى سقوط قتلى وجرحى من المدنيين كما تضرر العديد من مساكن المواطنين، وفق شهود عيان.

يأتي ذلك، وسط استمرار المليشيات بفرض حصارها على منافذ المدينة ومنع دخول المواد الغذائية والأدوية والمشتقات النفطية ومياه الشرب وغاز الأوكسجين للمستشفيات والمواد الإغاثية، فيما أكد ناشطون أن "المليشيات قامت ببناء جدران إسمنتية في الطريق الرئيسي في منفذ وادي الدحي، غربي المدينة، بغرض منع دخول المركبات وتقييد حرية التنقل، كما أقدمت على اختطاف عدد من الناشطين المناوئين لها".

اقرأ أيضاً: مليشيات الحوثي تمعن في قصف وحصار تعز

المساهمون