معارك شمال اللاذقية ورئيس جديد لـ"دار العدل في حوران"

17 ديسمبر 2015
مقاتلون في جبال اللاذقية (فرانس برس)
+ الخط -


خاضت فصائل تابعة للمعارضة السورية المسلّحة، مساء أمس الأربعاء، معارك ضد قوات النظام ومليشيات تساندها، في محيط جبل النوبة شماليّ اللاذقية، بينما أعلنت "دار العدل في حوران" عن تعيين رئيس جديد لها، بعد اغتيال رئيسها السابق.

وأكدت كتائب "أنصار الشام" التابعة لـ"الجبهة الإسلامية" أنّ "اشتباكات عنيفة دارت بين مقاتلين تابعين للمعارضة وقوات النظام، مدعومة بمليشيات موالية لها، في جبل النوبة بريف اللاذقية الشماليّ، أوقعت قتلى وجرحى في صفوف الأخيرة".

وبحسب المصدر، فإنّ "كتيبة المدفعية التابعة لأنصار الشام استهدفت نقاطاً تتمركز فيها قوات النظام ومليشيا الشبيحة في جبل النوبة، بقذائف هاون من عيار 82 مم"، في وقت أعلنت فيه "الفرقة الأولى الساحلية" عن تدمير مدفع فوزديكا للنظام، إثر استهداف بصاروخ مضاد للدروع من نوع تاو على محور الزويك.

في المقابل، واصل الطيران الحربيّ الروسيّ، شنّ غاراته على مناطق متفرقة في جبل الأكراد، تزامناً مع قصف مدفعيّ للنظام، طاول قرى جبل التركمان من مراصده المحيطة.

ويأتي ذلك، بعد ساعات من تقدّم قوات النظام وسيطرتها على جبل النوبة الاستراتيجي المُطل على أوتوستراد حلب-اللاذقية من جهة الشرق، والواقع غرب بلدة سلمى بنحو سبعة كيلومترات، وهي من أهم معاقل المعارضة بريف اللاذقية.

اقرأ أيضاً: اللاذقية: غطاء جوي روسي كثيف يمنح النظام تقدما بـ"النوبة" 

من جهةٍ أخرى، ذكرت المحكمة المركزية التابعة لـ "دار العدل في حوران"، في بيان صادر اليوم، أنّ الشيخ "عصمت العبسي" عُيّن رئيساً جديداً لها، خلفاً لرئيسها السابق الشيخ "أسامة اليتيم".

وكان اليتيم قد تعرّض لعدة محاولات اغتيال سابقاً، قبل أن يتمكّن مجهولون من اغتياله أول من أمس، عقب استهداف سيارته على الطريق الحربي الواصل بين درعا وبلدة صيدا، ما أدى لمقتله على الفور، مع أربعة أشخاص كانوا برفقته، بينهم شقيقاه معاذ ومهند.

بدورها، أوضحت مصادر ميدانية لـ"العربي الجديد" أنّ "مقاتلين تابعين للمعارضة استطاعوا مساء أمس التسلل إلى مواقع لقوات النظام على أطراف بلدة اليادودة في ريف درعا الغربيّ وتفجير أحد المباني الذي يتمركز فيه عناصرها".

اقرأ أيضاً: سورية:اغتيال قاضٍ بارز بدرعا و"الحر" يَصد محاولات تقدم للنظام