مطالبات للاستخبارات الأميركية برفع السرية عن ملفات مقتل خاشقجي

كالامارد تطالب الاستخبارات الأميركية برفع السرية عن ملفات مقتل خاشقجي

27 سبتمبر 2019
الصورة
تحل الذكرى الأولى لمقتل خاشقجي بعد أيام (Getty)
+ الخط -
حثّت المقررة الأممية أغنيس كالامارد وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي إيه"، الخميس، على رفع السرية عن ملفاتها المتعلقة بقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي، داعية في الوقت عينه مجموعة العشرين إلى نقل اجتماعها المقرّر عقده في الرياض، في نوفمبر/تشرين الثاني 2020.

وقالت، في لقاء على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، إنّه إذا تمّ إقرار قانون يناقشه الكونغرس حالياً بشأن السعودية، فإنّ ذلك يمكن أن يساعد على التعرف إلى قتلة خاشقجي، ويصعّب عليهم الحصول على تأشيرات دخول إلى الولايات المتحدة.

بدورها، شكت خطيبة خاشقجي خديجة جنكيز من أنه لم يتم اتخاذ أي إجراء ملموس منذ وقوع الحادث لتحديد هوية القتلة ومحاكمتهم، قائلة: "الأمر المحزن للغاية بالنسبة إلي هو عدم رؤية معاقبة الجناة"، بحسب "الجزيرة الإنكليزية".

وأضافت، في حديث إلى مجموعة من الصحافيين: "تخيلوا أن العالم بأسره يبقى صامتاً إزاء مقتل جمال. هذا الصمت والقصور خلقا خيبة أمل كبيرة لدي".

ودعت كالامارد خطيبة خاشقجي وآخرين إلى التحلي بالصبر والمرونة، مشيرة إلى أنّ تحقيق العدالة لن يحصل إلا بعد فترة من الزمن، نظراً إلى المناخ الجيوسياسي القائم.

وأوضحت أنّه لا يمكن تقديم المساءلة في غضون 12 شهراً، فهذه عدالة موجزة، على حدّ تعبيرها، مضيفة أنّ العدالة الحقيقية تستغرق وقتاً، "وأنا أعلم أن الأمر مؤلم، لكن هذه هي حقيقة العالم الذي نعيش فيه.

ويأتي حديث كامالارد وجنكيز قبل أيام على الذكرى السنوية الأولى لقتل الصحافي السعودي.

وكان ولي العهد محمد بن سلمان قد تحدث للمرة الأولى عن مسؤوليته بشأن مقتل خاشقجي داخل قنصلية المملكة في إسطنبول التركية قبل نحو عام.

وفي الإعلان الترويجي لحلقة جديدة من برنامج "فرونتلاين" على قناة "بي بي إس" (PBS)، قال بن سلمان، رداً على سؤال بشأن مسؤوليته عن مقتل خاشقجي: "أتحمل المسؤولية كاملة، لأن هذا الأمر حدث تحت إدارتي".
غير أن بن سلمان أصرّ على نفي علمه بخطط قتل خاشقجي.

وعندما تساءل مراسل البرنامج مارتن سميث عن إمكانية تنفيذ الجريمة دون أن يكون بن سلمان على علم بها، رد ولي العهد السعودي: "لدينا عشرون مليون نسمة، وثلاثة ملايين موظف". لكن سميث رد بسؤال آخر: "وهل يمكنهم أخذ إحدى طائراتك؟"، في إشارة إلى الـ15 شخصا المشتبه بهم في تنفيذ الجريمة، والذين توجهوا إلى إسطنبول على متن طائرة مملوكة للحكومة السعودية، فأجاب بن سلمان: "لدي مسؤولون ووزراء يتابعون الأمور، إنهم مسؤولون ولديهم الصلاحية للقيام بذلك".

ومن المقرّر بث الحلقة، وهي الأولى في الموسم الجديد من "فرونتلان"، يوم الثلاثاء المقبل، عشية الذكرى السنوية الأولى لمقتل جمال خاشقجي.

وتعرض خاشقجي، في 2 من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، لأبشع جريمة شهدها العالم بحق كاتب وصحافي في قنصلية بلاده العام الماضي، عبر فريق اغتيال مكون من 15 شخصا يقودهم مقربون من ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، قاموا بقتله وتقطيع جسده ونقله خارج المبنى، الأمر الذي أثر على العلاقات التركية السعودية.