مطابخ في ساحة التحرير ببغداد لإطعام المتظاهرين مجاناً

مطابخ في ساحة التحرير ببغداد لإطعام المتظاهرين مجاناً

بغداد
محمد الملحم
04 نوفمبر 2019
+ الخط -
داخل ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، تطوعت عراقيات من فئات عمرية مختلفة لإعداد الطعام وتوزيعه مجاناً على المتظاهرين من مختلف ألوان بلاد الرافدين وأطيافها، الذين وحّدهم شعار "نريد الوطن"، وهو ما دفع نشطاء وطلاب إلى إطلاق حملات تبرع لتمويل تلك المطابخ المجانية، في ظل مبيت آلاف المتظاهرين في الساحة وداخل مبنى المطعم التركي ونفق الباب الشرقي ومناطق أخرى.

وبشكل تطوعي، بادرت أمهات المتظاهرين وأخواتهم وغيرهن، بالقيام بالمهمة، سواء من خلال جلب الطعام من بيوتهن أو إعداده داخل الساحة، وتوزيعه مجاناً على الجميع، مع ابتسامة عريضة وبعبارات "هاك يمه" و"تفضل أخويه"، و"ألف عافية"، عند تقديم الوجبتين الرئيستين صباحاً وبعد العصر، بينما تتخللها وجبات سريعة، أو ما يعرف في العراق بـ"اللفات"، مثل الفلافل والشاورما أو قدور الرز والدولمة والهبيط العراقي.
حضور النساء أساسي وبارز في التظاهرات التي تشهدها ساحة التحرير وسط العاصمة بغداد، فقد اعتمد الرجال على الدعم اللوجستي من خلال النساء، بالإضافة إلى دور المرأة في الاحتجاج وتعبيرها عن مواقفها وآرائها.

تقول أم أحمد لـ"العربي الجديد": "أنا أمّ المتظاهرين، ومنذ خروج أبنائي في التظاهرات كنت أقوم بتجهيز وجبات من الطعام لهم، وما إن توسعت الاحتجاجات، حتى شاركتهم بالوقوف هنا في ساحة التحرير والقيام بتجهيز الخبز والطعام، وأخذت عهداً على نفسي بأن لا أعود أنا وأولادي إلى البيت حتى النصر".

توزيع الطعام على المتظاهرين مجاناً (العربي الجديد)

أما أم سما، فتقول لـ"العربي الجديد": "نحن هنا في ساحة العزّ والكرامة، نقوم بتجهيز الطعام لأبنائنا، وكلنا فداء للوطن ولأبنائنا الذين رفضوا الظلم، سنبقى هنا إلى أن ننتصر على الفاسدين".



من جهتها، تقول آية علي لـ"العربي الجديد": "أنا أعمل في الطبابة صباحاً لإسعاف إخواني المتظاهرين، وفي الظهيرة أحضر إلى السرادق المجهزة لإعداد الطعام وتجهيز الخبز والطعام مع أمي وأخواتي، وأعود بعدها إلى العمل في الطبابة".

وتضيف آية: لقد "باع أبي الدار التي نسكنها لمساندة المتظاهرين في الاحتجاجات، وهذه الخيمة هي دارنا اليوم نعد فيها الطعام للمحتجين، ولن نعود حتى نحصل على كل حقوقنا وطرد الفاسدين".

أما سما وسام، فتقول لـ"العربي الجديد": "تركت الدراسة من أول أيام الاحتجاجات، وحضرت إلى ساحة التحرير لمساندة المحتجين من خلال إعداد الطعام لإخواني المتظاهرين".

ذات صلة

الصورة
احتجاجات في تونس إثر وفاة شاب (ياسين قايدي/الأناضول)

سياسة

تواصلت الاحتجاجات لليلة الثالثة على التوالي، في حي سيدي حسين، غربي العاصمة تونس، على خلفية وفاة شاب، الثلاثاء بعدما أوقفه الأمن.
الصورة
يعيش لبنان أزمة وقود (حسام شبارو/ الأناضول)

مجتمع

ما يعيشه اللبنانيون اليوم من انهيار على مختلف الأصعدة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية يضعهم في موقع يصارعون فيه للبقاء، الأمر الذي ينذر بارتفاع معدلات العنف وبالتالي الجريمة.
الصورة
تأزم الأوضاع العراقية يزيد الجرائم المجتمعية (محمد صواف/فرانس برس)

مجتمع

يرجع متابعون عراقيون تزايد المشكلات العائلية والقبلية، ووقائع الشجار والانتقام والانتحار المتكررة، إلى تعدد الأزمات التي يعاني منها المجتمع، سواء كانت اقتصادية أو أمنية أو سياسية.
الصورة
حريق في مخيم شاريا- كردستان العراق (فيسبوك)

مجتمع

اندلع، اليوم الجمعة، حريق في مخيم للنازحين في محافظة دهوك بإقليم كردستان، يؤوي نازحين سبق أن فرّوا من مدينة سنجار غربي محافظة نينوى شمالي العراق، بعد سيطرة تنظيم "داعش" الإرهابي عليها عام 2014، والتهم الحريق أكثر من 100 خيمة.