مضايا من مدينة السياح إلى مدينة الأشباح

مضايا من مدينة السياح إلى مدينة الأشباح

عامر عبد السلام
08 يناير 2016
+ الخط -


وجبة خبز مع قليل من الماء، هي قمة الأحلام لديه، ولا تتجاوز أحلامه أكثر من ذلك، سامر ابن الأربعة عشر عاماً، يقدر وزنه بخمسة وثلاثين كيلوغراماً، يقضي ساعات يومه باحثاً عن فتات الخبر القديم حول المخابز والمطاعم المغلقة.

الموت السوري في مضايا وصل إلى مرحلته الأخيرة، فبعد أن توقف الرصاص من البنادق والمتفجرات من المدافع والبراميل من الطائرات، أصبح لدى مليشيات النظام السوري وقواته المتعددة الجنسيات أدوات جديدة للقتل، حيث أصبح الحصار المؤدي للجوع حتى الموت أو يأكل البشر بعضهم بعضاً هو سبيلهم الوحيد.

الحصار جوعاً أو الاستسلام لمصير مجهول، هو مصير أربعين ألف نسمة يستغيثون وجلهم كان ممن يُغيث، فما تزال رائحة دم الخراف التي ذُبحت للاجئي أسر حزب الله عام 2006 تشهد على كرمهم، وصورهم الشاحبة الآن تشهد على ما فعله حزب الله رداً لذلك الجميل.

سامر يسخر من اتهامه بأنه إرهابي، ويقول: "أنا الإرهابي الذي خسر من عمره خمس سنوات بحثاً عن عمل، في المنطقة التي كانت تبحث عن عمال، واستقبلت الآلاف من السياح السوريين والعرب والأجانب، أنا الإرهابي الذي خرج من المدرسة دون أن يعرف الفرق بين المسلم والمسيحي والفرق بين السني والشيعي، ويقتلوننا عليها الآن".

الفتى ذو الأربعة عشر عاماً، الباحث عن طعام له ولعائلته، شاخ قبل أوانه، ولم يكن كلامه مترابطاً، فعينه متأرجحة أسفل الجدران، ولم يرفعها لينظر لمن يكلمه، بل كان كل همه أن لا يضيع أي شبر من الأرض ربما يحوي قطعة خبز أو طعام، وبلحظة خاطفة أخرج من جيبه صورة له، كان بعمر التاسعة، يبلغ من الوزن السبعين ووجهه مدور، ليضحك :"هذا أنا، قبل أن أصبح شبحاً".

"يريدون منا أن نأكل أوراق الأشجار، هذا ممكن لكن في هذا الثلج، ماذا نأكل، هل نأكل الثلج، فلا طحين ولا أي نوع من أنواع الطعام في منازلنا، كلها استهلكناها، ماذا تنفع الحملات التي يقومون بها من أجل مضايا، مخيم اليرموك مات أناسه قبل الآن ولم يفعل لهم أحد شيئاً، والوعر يموت سكانها ولا يفعلون لها شيئاً، كلهم" قالها ثم صمت ومشى.

سار في طريقه يبحث عما يقتات به من حشائش الأرض الممتلئة بالثلوج، وبمشية الأموات الأحياء ذهب متأرجحاً من الإعياء والتعب.

الموت جوعاً حُكم على مدينة مضايا وغيرها من المدن التي لازال أهلها صامدين بوجه التغيير الديمغرافي، وبوجه الترحيل الذي يرفضونه، فهنا عاشوا وهنا يطلبون الموت رغم ما يعانونه، فهم رفضوا الخروج لكن لا يعرفون إلامَ ينتهي بهم هذا الحال.

الموت جوعاً لأربعين ألف نسمة جلهم من الأطفال والنساء وكبار السن، والحالات تزداد سوءاً يوماً إثر يوم من سوء التغذية والجفاف، عدا عن البرد القارس الذي هجم على المدينة كغيرها من المدن السورية، وفقدت المشافي الطبية أدواتها بعد أن أصبح جل السكان بحاجة للرعاية الصحية، والوجبات المتوفرة بالكاد تنقذ حياتهم.

الموت جوعاً من أصعب أنواع الموت، فهناك تقلص بالأمعاء الذي يجعل الجائع يشعر بالإعياء والتعب، ليصاب بعدها بالدوار وعدم الاتزان، فيموت الجائع من سكتة قلبية أو صدمة نفسية، فأهل مضايا الذين وزعوا أرزاقهم على المحتاجين يستجدون القاصي والداني لكسرة خبز وشربة ماء.
لازال سامر يبحث بين الطرقات وحول المطاعم وما بينها عن فتات الخبز، وهو يشير إلى الأماكن التي كان يرتادها في طفولته، وهو يتمتم "في المستقبل سأصبح قائداً على هذه البلاد وسأعدم المسؤول الذي يمنع الخبز عن الناس".


اقرأ أيضاً:التعاطف مع مضايا يتحوّل إلى حملات شعبية

ذات صلة

الصورة
هدى عواد معتقلة سابقة في سجون النظام السوري (العربي الجديد)

مجتمع

ظروف قاسية وأنواع مختلفة من التعذيب الجسدي واللفظي عانت منها المعتقلة هدى عواد خلال نقلها ما بين الأفرع الأمنية التابعة للنظام السوري، ولا تخفي أنّها تمنّت في أثنائها الموت الذي بات أهون عليها من البقاء في السجن والتعرّض للتعذيب.
الصورة
خديجة السورية (العربي الجديد)

مجتمع

تعيش السورية خديجة عنداني (55 عاماً) وحيدة، بعد رحلة لجوء قاسية إلى تركيا، عادت بعدها إلى مدينة إدلب شمال غرب سورية، لتواصل حياتها من دون دعم أو سند أو حتى منزل يؤويها.
الصورة
الجيش التركي في سورية-عارف تماوي/فرانس برس

سياسة

العملية العسكرية التركية المرتقبة شمالي سورية، والتي تعتزم تركيا شنها بالمشاركة مع حليفها "الجيش الوطني" المعارض ضد "قوات سورية الديمقراطية – قسد"، لا تزال محط جدل ونقاش بين مؤيد ومعارض في أوساط السوريين.
الصورة
انفجار بابسقا في إدلب السورية 1 (عدنان الإمام)

مجتمع

عاش النازحون في المخيمات القريبة من بلدة بابسقا في ريف إدلب، شمال غربي سورية، ليلة مأساوية من جرّاء الانفجار الذي وقع في مستودع للذخائر يعود لفصيل "فيلق الشام".