مصيبة أخرى في برشلونة... زلزال بالخدمات الطبية

19 سبتمبر 2020
الصورة
اشتهر برشلونة بجهازه الطبي القوي (جون غارسيا/Getty)

يمتلك جوسيب ماريا بارتوميو، رئيس نادي برشلونة، القدرة على القضاء على أساطير وموظفي الفريق الكتالوني، بل ويتفنن بكيفية إخراجهم بطريقة سيئة للغاية، وبخاصة أنه كان قريباً من فعل هذا الأمر مع النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في الفترة الأخيرة، لكنه استطاع إجبار أحد أشهر المتخصصين في الطب الرياضي بالعالم على المغادرة.

وكشفت صحيفة "آس" الإسبانية أن الدكتور ريكارد برونا، أحد أشهر المتخصصين في الطب الرياضي، رحل عن نادي برشلونة بعدما أمضى 26 عاماً في الفريق الكتالوني، وكان السبب الرئيسي في عدم غياب نجوم "البلاوغرانا" عن الملاعب طويلاً في حال تعرضوا للإصابات.

وتابعت أن قرار الدكتور ريكارد برونا أتى بعدما شاهد كيف أن رئيس منطقة الخدمات الطبية الحالي، رامون كانال، قام بإبعاده تدريجيا عن مسؤولياته منذ شهر نوفمبر/تشرين الثاني في عام 2019، ولم يعد مع الفريق الأول، وجرى تهميشه بالموسم الماضي.

وأوضحت أن وضع الدكتور ريكارد برونا مع نادي برشلونة أثار علامات الاستفهام والدهشة بين لاعبي الفريق الأول، وبخاصة عندما بدأت الانتكاسات والأخطاء التشخيصية تتراكم، وأفضل متخصص في العالم تم فصله بقرار من جانب واحد من السلطات العليا.

وتابعت أن وصول الدكتور لويس تيل في الصيف الحالي إلى نادي برشلونة قادماً من موناكو، من أجل تولي مسؤولية الخدمات الطبية للفريق الأول في برشلونة، جعلت الطبيب ريكارد برونا يشعر بأنه منفي في البارسا، لذلك قرر الخروج مرفوع الرأس.

وختمت أن خسارة الدكتور ريكارد برونا كان من الممكن تجنبها، إذا أخذنا في الاعتبار أن نادي برشلونة لا يفيض بالمواهب في الخدمات الطبية، وهي منطقة يتم انتقادها بشكل منهجي داخل الفريق وخارجه.