مصر: ناشطات يعتصمن للمطالبة بإطلاق سراح معتقلي "الاتحادية"

مصر: ناشطات يعتصمن للمطالبة بإطلاق سراح معتقلي "الاتحادية"

25 يونيو 2014
الصورة
ناشطات مصريات يعتصمن للمطالبة باطلاق معتقلين (العربي الجديد)
+ الخط -

أدّى انفجار قنبلة في محيط محكمة مصر الجديدة، الى إنهاء الاعتصام الذي بداته مجموعة من الناشطات وقت متأخر من مساء أمس الثلاثاء، للمطالبة بإطلاق سراح 24 ناشطاً، اعتقلتهم قوات الأمن المصرية، السبت الماضي، بسبب مشاركتهم في مسيرة مطالبة بإسقاط "قانون التظاهر".

وأشارت الناشطة ليلى سويف، لـ"العربي الجديد" الى أنها "اضطرت وغيرها من الناشطات لمغادرة المكان بعد انفجار قنبلة بمحيط المحكمة صباح، اليوم الأربعاء".
ورجحت أن "تكون القنبلة صوتية أو مصنّعة يدوياً"، موضحة أن "الانفجار لم يتسبب في أي خسائر في الأرواح، فقد انفجرت القنبلة أسفل إحدى السيارات".

بدوره، قال المحامي والقيادي بجبهة "طريق الثورة"، محمد الباقر، إنه "لن يتم نقل معتقلي مسيرة الاتحادية، وعددهم 24، من سجني القناطر والاستقبال بطره لمحكمة مصر الجديدة، اليوم الأربعاء، لدواعٍ أمنية".

وكانت مجموعة من الناشطات قد بدأن اعتصاما أمام محكمة مصر الجديدة، شرق القاهرة، في وقت متأخر من مساء أمس الثلاثاء، للمطالبة بإطلاق سراح النشطاء الـ 24 قبل ساعات من بدء التحقيق معهم اليوم الأربعاء.
جدير بالذكر أن قوات الأمن المصرية، بمعاونة مجموعات من البلطجية، فرّقت مسيرة دعت جبهة "طريق الثورة"، لتنظيمها السبت الماضي باتجاه قصر الاتحادية الرئاسي، شرق القاهرة، للمطالبة بإسقاط قانون التظاهر، بطلقات الخرطوش وقنابل الغاز المسيل للدموع والزجاجات والحجارة.

كما أعلنت جبهة "طريق الثورة"، اليوم الأربعاء، عن جمع تواقيع 600 ناشط سياسي وكاتب وفنان، على عريضة يعلنون فيها مسؤوليتهم عن الدعوة إلى مسيرة السبت الماضي.

وذكرت في بيان لها أن "من المتوقع أن يتوجه عدد كبير من الموقعين على العريضة إلى محكمة مصر الجديدة، التي ستشهد جلسة التحقيق مع المعتقلين، لتقديم إقراراتهم وطلب محاكمتهم بنفس التهم الموجهة إلى المعتقلين".

المساهمون