مصر: مواجهة مرتقبة بين "الإخوان" وفهمي في لندن

13 مايو 2014
من مسيرة متضامنة مع "الإخوان" في لندن (الأناضول/getty)
+ الخط -

كشف أمين العلاقات الخارجية في حزب "الحرية والعدالة"، الذراع السياسية لجماعة "الإخوان المسلمين"، محمد سودان، عن لقاء لعدد من قيادات الجماعة في لندن غداً الأربعاء، في البرلمان البريطاني، لعرض القضية المصرية على النواب البريطانيين، مضيفاً أن اللقاء جاء بناء على دعوة من بعض نواب البرلمان لقيادات الجماعة.

ويأتي اللقاء تزامناً مع زيارة لوزير الخارجية المصري نبيل فهمي، إلى لندن، وقال سودان لـ"العربي الجديد"، إن "موقف فهمي مخزٍ للغاية، إذ قدم إلى الجانب البريطاني مستندات تفيد بمقاومة الجماعة للاحتلال البريطاني في منطقة قناة السويس في الخمسينيات". وأضاف "للأسف لا يدرك فهمي أن البريطانيين أنفسهم على قناعة بحق الشعوب في مقاومة المحتل، وبعض قادتهم قدم اعتذارات للدول التي كانت تقع تحت الاحتلال وقتها".

وحول قرارات مصادرة أموال وشركات تابعة للجماعة، قال سودان "لو ظن قادة الانقلاب أن هذه الإجراءات ستوقف التظاهرات في مصر، فهم واهمون"، مضيفاً أن "هذه القرارات تزيد أعداد المشاركين في التظاهرات، وتضم لهم فئات جديدة، من الذين ترتبط حياتهم ومعيشتهم بتلك المصانع والشركات التي تمت مصادرتها"، مؤكداً أن هذه القرارات ستزيد أوجاع الاقتصاد المصري.

من جهة ثانية، علق القيادي في الجماعة إبراهيم صلاح، على خطط وزارة العدل المصرية إلغاء قرارات العفو التي صدرت بحق عدد من قيادات الجماعة في عهد الرئيس المعزول محمد مرسي، وقال من مقر إقامته في سويسرا لـ "العربي الجديد" إن "مرسي لم يكن هو من أصدر القرار؛ بل إن دوره اقتصر على التصديق عليه فقط، في حين أن لجاناً قانونية من وزارتي العدل والداخلية هي التي حددت من يتم إصدار العفو عنه".

وبالنسبة لمصادرة الأموال، قال "من الممكن اللجوء للقضاء الدولي لرفع دعاوى قانونية ضد الحكومة المصرية بشأن مصادرة الأموال والشركات".