مصر: مصورون يدشنون جائزة تصوير باسم "شوكان"

مصر: مصورون يدشنون جائزة تصوير باسم "شوكان"

25 ديسمبر 2015
الصورة
شوكان (فيسبوك)
+ الخط -
 أعلنت رابطة المصورين الصحافيين المصريين "Egypt Press Photo"، عن تدشين جائزة جديدة، باسم المصور الصحافي المعتقل، محمود أبو زيد، الشهير بـ"شوكان".

الجائزة باسم "جائزة شوكان للتصوير الصحافي" لاختيار أفضل صورة صحافية خبرية في مصر لعام 2015، طبقاً لعدة قواعد أهمها "الاشتراك مفتوح للجميع وذلك بإضافة 3 صور فقط من أفضل الصور الصحافية الخبرية لكل مصور في التعليق، على أن تكون جميع الصور من داخل حدود جمهورية مصر العربية فقط وخلال عام 2015 فقط.

التصويت يتم من خلال الضغط على زر "إعجاب"، على منشور إعلان الرابطة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، وبعدها يتم اختيار أعلى 10 صور تصويتاً لطرحها لتصويت أكثر دقة بطريقة لا تسمح إلا باختار صورة واحدة فقط، من قبل لجنة تحكيم من كبار المصورين.
وتقدر قيمة الجائزة الأولى بخمسة آلاف جنيه مصري، والثانية بثلاثة آلاف جنيه مصري، والثالثة بألف جنيه مصري، فضلاً عن جائزتين تشجيعيتين للمركزين الرابع والخامس، سيتم الإعلان عنها جميعاً صباح الأربعاء المقبل 30 ديسمبر/كانون الأول الجاري.

"شوكان"، مصور صحافي لوكالة "ديموتكس"، وأُلقي القبض عليه في مذبحة رابعة العدوية في 14 أغسطس/آب 2013، ويواجه تهم "التظاهر بدون ترخيص، والقتل، والشروع في القتل، وحيازة سلاح ومفرقعات ومولوتوف، وتعطيل العمل بالدستور، وتكدير السلم العام".

قضى فترة الحبس الاحتياطي المقررة في القانون المصري لمدة عامين، دون إحالته لمحاكمة، وبعد انقضاء فترة الحبس الاحتياطي؛ رفضت السلطات المصرية الإفراج عنه، حتى أحالت القضية التي كان متهماَ فيها والمعروفة باسم قضية "فض اعتصام رابعة" إلى محكمة الجنايات، والتي ستعقد أولى جلساتها يوم 12 من الشهر الجاري، لمحاكمته مع متهمين آخرين في اتهامات تصل عقوبتها إلى الإعدام.

تخرج شوكان من أكاديمية أخبار اليوم، وأعلن احترافه التصوير الصحافي منذ التحاقه بها. بدأ بالتدرب في جريدة الأهرام المسائي بالإسكندرية وهو ما زال طالباً، مروراً بمشروع التخرج، إذ كان الوحيد بين رفاقه الذي اختار فكرته عن التصوير، وقد حاول العمل في عدد من الجرائد لكن حظه كان عاثراً.

وما يزيد الوضع القانوني لشوكان صعوبة هو طبيعة عمله الصحافي "الحُر"، وعدم تقييده بنقابة الصحافيين التي لا تعترف لوائحها به كصحافي مرخص له بمزاولة المهنة؛ لأن الحصول على عضوية نقابة الصحافيين باتت الطريقة الرسمية والسليمة الوحيدة التي يستطيع من خلالها الصحافيون الحصول على مستوى محترم من الحماية القانونية.

ويعد شوكان أحد أبرز الصحافيين المحبوسين على خلفية أداء مهامهم خلال تغطية وقائع فض اعتصام رابعة العدوية في 14 أغسطس/آب 2013.



اقرأ أيضاً: رسالة من 40 صحافيا عالميا لإطلاق الصحافيين المعتقلين بمصر

المساهمون