مصر: مشادة ترفع جلسة محاكمة 67 معتقلاً باغتيال بركات

مصر: مشادة ترفع جلسة محاكمة 67 معتقلاً باغتيال بركات

08 ابريل 2017
+ الخط -
أجلت محكمة جنايات القاهرة المصرية، اليوم السبت، الجلسة السادسة والعشرين بمحاكمة 67 معتقلا من رافضي الانقلاب العسكري ومعارضي النظام، وذلك على خلفية اتهامهم باغتيال النائب العام السابق هشام بركات، إلى جلسة غد الأحد لاستكمال المرافعة.

وطالب المحامي منتصر الزيات، في بداية الجلسة، باستكمال التحقيقات في الواقعة، وتوجيه الاتهام إلى ضباط الأمن الوطني الذين باشروا التحقيقات مع المعتقلين، مشيراً إلى أن القضية لا يوجد فيها دليل واحد سوى اعترافات المعتقلين التي تمت تحت التهديد والتعذيب.

ووقعت مشادة بين الزيات وممثل النيابة العامة، بعدما قال الزيات، إنه من العار أن تضيع النيابة العامة دم بركات وتقدم أبرياء إلى المحاكمة، لا دليل عليهم، فاعترض ممثل النيابة على هذا الوصف واعتبره إهانة، وعقب قائلاً، "لن أنزل إلى مستوى الدفاع وأطالب بإثبات الأمر في محضر الجلسة".

فرد الزيات قائلاً، "أنا لم أقاطعك في مرافعتك التي وجهت فيها الإهانات والسباب العلني للمعتقلين دون أي دليل للإدانة، ولا أخشى شيئاً، ولا أخاف أحداً، ولا النيابة واثبت اللي عايزه"، وتعالت الصيحات بين هيئة الدفاع والنيابة والمعتقلين، فقرر القاضي رفع الجلسة لحين عودة الهدوء، ثم عاد لعقد الجلسة بعد 5 دقائق مطالباً النيابة والدفاع بعدم تصيد الكلمات من كل طرف إلى الطرف الآخر.

وعاد الزيات إلى مرافعته مجدداً عقب استئناف الجلسة، وقال إن "سيناريو وأوراق القضية والتحقيقات لو تم إنتاجها لخرج منها مسلسل يضاهي (حريم السلطان) ويزيد، فضجت القاعة بالضحكات"، وأشار إلى أن الشعب المصري يعيش في معاناة.

ودفع الزيات ببطلان اعترافات المعتقلين، مؤكداً أنها جاءت وليدة الإكراه، والاحتجاز الباطل، وعقب قائلاً، "أحذر من يقول إننا أمام محاكمة في ظروف استثنائية، وإن 25 يناير ثورة ضد الظلم والاستبداد وإن نظام الرئيس المخلوع حسني مبارك خرج من السجون واحداً تلو الآخر، وكانوا منعمين في السجون، بينما المعتقلون يعانون أشد المعاناة بحجة الظروف الاستثنائية التي أحذر منها"، فعقب القاضي، "أنت أمام قاض طبيعي وليس قضاءً عسكرياً".