مصر: فحص ضريبي لملفات 150 رجل أعمال من الإخوان

26 سبتمبر 2017
الصورة
الحكومة تسعى لزيادة الإيرادات الضريبية (خالد دسوقي/فرانس برس)

كشف مسؤول حكومي بمصلحة الضرائب المصرية لـ "العربي الجديد" أن المصلحة تجري حالياً تحريات بشأن 150 رجل أعمال ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين، رافضاً ذكر أسمائهم لحين الانتهاء من عمليات الفحص خاصة، أن منهم رجال أعمال ما زالوا يمارسون أنشطتهم التجارية والصناعية. وأضاف المسؤول، الذي رفض ذكر اسمه، أنه سيتم إبلاغ الجهات المسؤولة فور الانتهاء من أعمال الفحص والتحريات. وتسود حالة من القلق أوساط المستثمرين في مصر بسبب قرارات التحفظ على عشرات الشركات بزعم انتمائها للإخوان. وحذر رجال أعمال من تداعيات القرار على النشاط الاقتصادي بسبب تزايد وتيرة التأميم للمشروعات الخاصة، مؤكدين أن أصحاب العديد من الشركات التي تم التحفظ عليها لا ينتمون للإخوان

وفي ما يخص فتح ملفات لاعبى كرة القدم المتهربين قال المسؤول، إن عدداً منهم يجهل الإجراءات الضريبية خاصة، أن الشركات أو الجهات التي يتعاملون معها سواء للدعاية أو الإعلانات لا تقوم بتوريد الضريبة حتى لو قامت بخصمها من مستحقاتهم. وتأتي هذه الإجراءات ضمن مساعٍ حكومية لزيادة الحصيلة الضريبية بهدف دعم إيرادات الدولة، حيث تستهدف الحكومة تحصيل 604 مليارات جنيه (الدولار = 17.6 جنيهاً) خلال العام المالي الحالي مقابل 433 مليار جنيه العام المالي الماضي.

وأشار المسؤول إلى أن هناك إجراءات مشددة تقوم بها مصلحة الضرائب لتحجيم التهرب الضريبي من خلال تكوين شبكة معلوماتية ضخمة للكشف عن المتهربين. وأكد على تصالح عدد كبير منهم بمجرد مواجهتهم بالتهمة ومنهم اللاعب حسام غالي الذي كان متهرباً من دفع 33 ألف و382 جنيهاً ومثلها غرامة تأخير بنسبة 100%. وكان محمد بركات متهرباً من دفع 13 ألف جنيه و20 جنيهاً ومثلها تعويض غرامة تأخير بنسبة 100% وغيره، ولكن تمت المصالحة وإنهاء القضايا التي كانت ضدهم. وأكد المسؤول، أن ملفات الفنانين حالياً تحت الفحص الضريبي، لافتاً إلى أنه جارٍ التصالح مع محمد رمضان بسداد 22 مليون جنيه، وبوسي التي يتم فحص ملفها الضريبي. وأشار إلى أن عدداً كبيراً من الفنانين سيمثلون قريباً أمام نيابة التهرب الضريبي.