مصر: فتح تحقيق في واقعة اختفاء الصحافيين حسن والأعصر

08 فبراير 2018
الصورة
لم يكشف بعد عن مكان الصحافيين (فيسبوك)

أحال المحامي العام الأول لنيابات جنوب الجيزة المصرية، المستشار حاتم فاضل، البلاغ المقدم من عدد من المحامين، اليوم الخميس، بشأن واقعة الإخفاء القسري للصحافيين، حسن البنا، ومصطفى الأعصر، لليوم الخامس على التوالي، إلى نيابة الهرم الجزئية، تمهيداً لاستماع النيابة إلى أقوال مقدمي البلاغ بعد غد السبت.

وأرسل مقدمو البلاغ تلغرافات عدة إلى النائب العام، ووزير الداخلية، وإدارة التفتيش بالوزارة، ومدير أمن الجيزة، والمجلس القومي لحقوق الإنسان، لإعلامهم بواقعة إخفاء البنا والأعصر قسرياً من قبل أجهزة الأمن، وعدم العلم بمكان وجودهما، أو سبب القبض عليهما، في ظل سيطرة حالة من القلق على أسرتيهما بشأن سلامتهما.

وطالب شقيق البنا، عبد الرحمن، عبر صفحته الشخصية بموقع "فيسبوك"، بالكشف عن مصير الصحافيين، ومكان احتجازهما، وأسباب الاحتجاز، محملاً أجهزة الدولة الأمنية المسؤولية الكاملة عن سلامتهما النفسية والجسدية، مشيراً إلى اختفاء شقيقه أثناء توجهه إلى مقر عمله بصحيفة "الشروق" في منطقة الدقي، بصحبة شريكه في السكن، الذي يعمل بموقع "ألترا صوت".


وتمكنت أسرة البنا من معرفة مكان وجود نجلها في مقر جهاز الأمن الوطني بمدينة الشيخ زايد، التابعة لمحافظة الجيزة، في حين شهدت مواقع التواصل الاجتماعي في مصر حالة من التضامن الواسع مع الصحافيين المختفين، ونشر العشرات من النشطاء والصحافيين والحقوقيين صورهم الشخصية، وهم يحملون رسائل تضامنية معهما.

وصرح المحامي بالمنظمة التنسيقية للحقوق والحريات، حليم حنيش، أن البنا كان يتواصل مع أحد أصدقائه عبر تطبيق الرسائل القصيرة "واتساب"، صباح الأحد الماضي، قبل أن يتوقف عن الرد فجأة، ويُغلق هاتفه، هو ورفيقه، لافتاً إلى تفحص أحد الأشخاص لحساب الأعصر على موقع "فيسبوك"، من دون أن يرد على أي اتصالات أو رسائل.

وفي بيان مشترك، حملت أسرتاهما المسؤولية الكاملة لكل الجهات الرسمية، المعنية بالإدلاء بأسباب احتجاز ابنيهما، خاصة أن الأسرتين لم تتلقيا أية ردود أو استدعاءات لسماع أقوال أفرادهما من جهات التحقيق التي أرسلتا الشكاوى إليها، مطالبتين بسرعة الإفصاح عن مكانهما، والإفراج الفوري عنهما من قبل الأجهزة الأمنية.


من جهته، اكتفى عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، جورج إسحاق، بالقول إن المجلس خاطب وزارة الداخلية، بعد تلقيه شكوى اختفاء البنا والأعصر، وأنه لا زال في انتظار رد الوزارة، أو الادلاء بأية معلومات تؤكد صحة وجودهما بأحد أماكن الاحتجاز التابعة لمديرية أمن الجيزة، مشيراً إلى أنه "لا يوجد موعد مُحدد لرد الداخلية على مخاطبة المجلس!".

تعليق: