مصر: شركة أدوية حكومية تغلق مصنعين بحجة إضراب العمال

14 نوفمبر 2019
الصورة
اعتصام العمال أمام مصنع الشركة (العربي الجديد)
+ الخط -
أصدر مجلس إدارة الشركة المصرية الدولية للصناعات الدوائية (إيبيكو)، برئاسة أحمد الكيلاني، اليوم الخميس، قراراً بالغلق الإداري لمصنعي الشركة (إيبيكو 1) و(إيبيكو 2) بمدينة العاشر من رمضان في محافظة الشرقية، اعتباراً من اليوم الخميس وحتى زوال سبب الغلق، وذلك بدعوى دخول العاملين في المصنعين في إضراب عن العمل.

وقال بيان للشركة، إن العمال في المصنعين نظموا اعتصاماً داخل الأقسام الإنتاجية، الأمر الذي تسبب في تعطيل العمل، ووقف الإنتاج بالمصنعين، مدعياً أن العمال رفضوا طلبات ممثلي وزارة القوى العاملة، واتحاد العمال، بفض الإضراب عن العمل، على الرغم من امتثال الشركة لمعظم مطالبهم، وهو ما أدى إلى قرار مجلس إدارة الشركة بغلق المصنعين إدارياً.

وتتلخص مطالب العمال في زيادة المرتبات، التي تتراوح بين 1800 جنيه و3000 جنيه، بما لا يتناسب مع ارتفاعات الأسعار الأخيرة، وصرف الأجر الإضافي المقرر قانوناً، والتأمين الصحي لأسر العاملين، والترقيات حسب الأقدمية، وتثبيت العمالة المؤقتة، وعم ربط الحافز بالإنتاج والمرض، وتنظيم مواعيد العمل، وتوفير مواصلات للعاملين في مدينة منيا القمح بالشرقية.
وطالب العمال بزيادة مرتباتهم بقيمة ألف جنيه، إلا أن مطالبهم قوبلت بالرفض من قبل الإدارة، ما دفعهم إلى الاعتصام داخل المصنعين منذ يوم الإثنين الماضي، وهو ما ردت عليه الإدارة باتخاذها قراراً بغلقهما حتى إشعار آخر، ومنح العاملين إجازة لمدة أسبوع من دون أجر، بما يمهد لفصلهم تعسفياً، واستبدالهم بعاملين آخرين، بالرغم من السنوات الطويلة التي قضوها في العمل داخل الشركة.



وإيبيكو هي أول شركة للأدوية في مصر والشرق الأوسط تطبق قواعد التصنيع الجيد للدواء، وتتبع وزارة قطاع الأعمال العام (حكومية)، إذ يعود تاريخ إنشائها إلى عام 1980 بمدينة العاشر من رمضان على مساحة 90 ألف متر، وهي سادس أكبر شركة من حيث حجم المبيعات في مصر، حسب تقرير المؤسسة العالمية للمعلومات والاستشارات الدوائية (IMS).

دلالات

المساهمون