مصر: سلطات المطار تمنع مؤسِّسة "النديم" من السفر

18 أكتوبر 2017
الصورة
منعت بناء على تعليمات قاضي التحقيق (تويتر)



أعلن مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب -منظمة مجتمع مدني مصرية-، أن سلطات مطار القاهرة الدولي، منعت سوزان فياض، مؤسسة المركز، من السفر صباح اليوم، الأربعاء، بناء على تعليمات من قاضي التحقيق، بحسب ما قيل لها في المطار.

ويرجّح حقوقيون أن تكون تعليمات قاضي التحقيق، على خلفية القضية رقم 173 التي تُعرف باسم "التمويل الأجنبي". وكانت السلطات المصرية في القاهرة قد أغلقت يوم 9 فبراير/ شباط الماضي، مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف.

ويعد مركز النديم منظمة أهلية مصرية غير حكومية مستقلة، تعمل من أجل مكافحة التعذيب وتقدم المساعدة الطبية لضحايا التعذيب والعنف البدني.

ويتعرض النشطاء في مجال حقوق الإنسان وجمعيات حقوق الإنسان في مصر، حاليا، لكمٍّ غير مسبوق من التحقيقات والتفتيش، ففي عام 2016 أُغلقت الحسابات البنكية لمنظمات مثل "مركز النديم" و"المبادرة المصرية للحقوق الشخصية" و"الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان" و"مركز القاهرة لدراسات حقوق الإنسان" و"جمعية نظرة للدراسات النسوية". كما تم منع حقوقيين معروفين مثل جمال عيد وحسام بهجت من السفر، وأُغلقت حساباتهم بالبنوك.



وتم افتتاح مركز النديم، عام 1991، لتقديم الدعم والطبي والحقوقي لضحايا التعذيب. وتعود البدايات الحقيقية، لتأسيس المركز إلى 1989، عندما عاينت الباحثة بالمركز، عايدة سيف الدولة، وزملاؤها، آثار تعذيب قوات الأمن المصرية، بعد إضرابٍ لعمال الحديد والصلب، فقرروا فتح عيادة تأهيل نفسي، ومع تنامي نشاط المركز، بدأ يعالج ضحايا التعذيب، فضلا عن النساء المُعنَّفات، وشرع في إدارة مركز قانوني.

وفي 21 فبراير/شباط من العام الماضي، عقد المركز مؤتمرا صحافيا حاشدا بنقابة الصحافيين المصرية، حضره مئات النشطاء والحقوقيين والمتضامنين، وأعلنت فيه مديرة المركز، سوزان فياض، أنها توجهت مع مؤسسي المركز لقطاع العلاج الحر، بوزارة الصحة، للاستفهام عن قرار غلق المركز الصادر منذ عدة أيام، فأكد لهم أنه لا مخالفات عليهم، ولكن قرار الغلق جاء رأسا من رئاسة الوزراء، وأن قرار الغلق، جاء بسبب إصدار المركز تقارير حقوقية، على غير نشاطه الطبي والعلاجي، وأوضحت "النديم عبارة عن مركز حقوقي تصدر باسمه التقارير، وعيادة طبية للأمراض النفسية، وعملهما منفصل تماما".

دلالات