مصر: دعوات لتصعيد التظاهر تزامناً مع الحكم على مبارك

29 نوفمبر 2014
تعزيزات أمنية مكثفة (الأناضول)
+ الخط -
دعا "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب"، المصريين إلى الاحتشاد في "معركة استعادة الثورة"، السبت، في كل شوارع مصر، بالتزامن مع موعد النطق بالحكم على الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك.

وأكد التحالف، في بيان، أن "النزول في الغد أداتنا لمنع تبرئة الفرعون، وليكون يوم وحدة لثوار الميدان وأهالي الشهداء والاصطفاف الشعبي ضد الانقلاب صنيعة الفرعون المجرم". وحيا صمود الشباب المصري، في الشوارع، بجمعة "الله أكبر.. إيد واحدة".
وقال التحالف إن "ثوار مصر حطموا اليوم كل الحواجز التي وضعها العسكر لمنع خروج الشعب الثائر، وفشلت ميليشيات العسكري في منع انتفاضة الشعب المصري وفي القلب منه شبابه الحر، الذي خرج في فعاليات حاشدة بمختلف ربوع مصر استجابة لدعوة التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب في أول أيام أسبوع: الله أكبر.. إيد واحدة".
 
إلى ذلك، أكّدت جماعة "الإخوان المسلمين" أن "الحراك الثوري اليوم الجمعة أثبت فشل الانقلاب العسكري الدموي والذي كبّد مصر المليارات في تجييشه لآلياته ومدرعاته ودباباته، غير مبالٍ بالأزمة المالية الطاحنة وهروب الاستثمار وملايين العاطلين، من أجل توجيه سلاح الجيش إلى الشعب في حملة عسكرية إرهابية غير مسبوقة".
وأوضحت الجماعة، في بيان لها مساء الجمعة، أن "الثوار اليوم بسلميتهم المبهرة وتحديهم لجحافل الانقلابيين في مختلف ربوع مصر، أثبتوا أن الثورة إلى انتصار، والانقلاب إلى انكسار".

وأضافت: "موعدنا غداً في انتظار ما تسفر عنه محاكمة المخلوع وزبانيته، وعلى كل ثوار يناير أن يصطفوا ضد مَن يتآمرون لسرقة الثورة والقضاء عليها".

انفجار في سيناء

في غضون ذلك، قال شهود عيان من أهالي مدينة العريش، بشمال سيناء المصرية، لـ"العربي الجديد"، إن "دوي انفجار كبير سمع في محيط حي الأيوبي، بالمدينة، وإن العديد من المدرعات تحاصر المنطقة، بعدما طلبت قوات الأمن، عبر مكبرات الصوت، من الأهالي التزام منازلهم، وعدم الخروج منها، تطبيقاً لقرار حظر التجول".
وأضاف الشهود: "شاهدنا اشتعال النيران في مدرعة تابعة للجيش، لكن لم تكن هناك سيارات إسعاف دخلت لمحيط الانفجار، ممّا يشير إلى عدم حدوث إصابات".
يذكر أن مدينة العريش تخضع لحالة الطوارئ التي أعلنتها السلطات المصرية منذ 24 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

المساهمون