مصر: حقنة خطأ تقتل معتقلاً في سجن "برج العرب"

22 مارس 2017
حقنة خاطئة أودت بحياته (فيسبوك)
+ الخط -



قُتل اليوم الأربعاء، المعتقل بدوي إسماعيل حسن، نتيجة الإهمال الطبي بسجن برج العرب في الإسكندرية، شمال مصر.

ودان "المركز العربي الإفريقي للحقوق والحريات" في بيان له، مقتل بدوي إسماعيل بدوي حسن، البالغ من العمر 48 عاما، وهو فني بشركة النصر للمنسوجات، بسجن الغربانيات المعروف بسجن برج العرب بالإسكندرية، نتيجة إهمال طبي في مستشفى السجن، بعد حقنه بحقنة خاطئة أودت بحياته بعد دقائق.

ونقلت "التنسيقية المصرية للحقوق والحريات" عن شهود عيان، ملابسات مقتل بدوي، وأشار هؤلاء إلى أنه "شعر بالإعياء، مساء أمس، وتم نقله إلى الطبيب الذي قال لهم إنه بحالة جيدة وأعطاه إبرة، وعقب عودته لغرفة الحجز بعشر دقائق توفي".

وأجبرت إدارة سجن "برج العرب"، اثنين من المعتقلين، رافقا القتيل إلى مستشفى السجن، على التوقيع على محضر دون معرفة محتواه كاملاً، مفاده أن بدوي توفي، نتيجة ضيق التنفس وذلك لإخلاء مسؤوليتها عن مقتل بدوي.

يشار إلى أن بدوي ألقي عليه القبض من منزله بمنطقة "المندرة بحري" بالإسكندرية، يوم 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2015.

ويشتكي المعتقلون من التفتيش المتكرر للزنازن، والاعتداء عليهم بالضرب والسب من قبل إدارة السجن، ومصادرة أغراضهم الشخصية، خصوصا الأغطية، وقلة كميات الطعام المقدم إليهم من إدارة السجن ورداءته، ومنع دخول الكثير من أنواع الطعام في الزيارات، بالإضافة لرفض إدارة السجن نقل أي معتقل لإجراء أي فحوص خارجية، وقطع المياه لمدة 19 ساعة في اليوم، ورفض دخول جزء كبير من الزيارات.

وأكد عدد من أهالي المعتقلين بسجن "برج العرب" أن ذويهم يتعرضون لعمليات من التعذيب الممنهج والتنكيل بهم بشكل متصاعد؛ إذ يتم الاعتداء عليهم قبل الزيارة التي لا تستغرق أكثر من 5 دقائق، كما أكدوا تعرضهم للتعذيب بالكهرباء ومنع الطعام من الدخول إليهم.

وكان الآلاف من المعتقلين قد تعرّضوا للإهمال الطبي في السجون المصرية، وفق تقارير حقوقية، ويتعرض نحو 60 ألف معتقل خلال الثلاث سنوات الأخيرة لظروف سيئة تهدد حياتهم، فيما قتل مئات المعتقلين بسبب الإهمال الطبي.

ورصد "مركز الشهاب لحقوق الإنسان"، مؤخراً تصاعد حالات القتل الطبي، داخل السجون ومقار الاحتجاز المصرية، في الفترة الأخيرة، مما تسبب في مقتل 499 معتقلا.