مصر: حبس الصحافيين "السويفي" و"عبد العزيز" و3 آخرين بتظاهرات "نصرة القدس"

10 ديسمبر 2017
الصورة
ندد الصحافيون المصريون باحتجاز زملائهم (NurPhoto/Getty)
قرّرت نيابة أمن الدولة العليا المصرية، اليوم الأحد، حبس الصحافيين، حسام السويفي وأحمد عبد العزيز، لمدة 15 يوماً على ذمة التحقيقات، على خلفية اتهامهما بأنهما عضوان بهيكل اللجان الإعلامية والوحدات الإلكترونية التابعة لتنظيم جماعة الإخوان المسلمين، وذلك في القضية رقم 977 لسنة 2017 حصر أمن الدولة العليا طوارئ. كما تم حبس إسلام عشري وشريف عبد المطلب ونسرين عنتر، في ذات القضية، لمدة 15 يوماً كذلك.

 

وأصدرت مجموعة من الصحافيين المصريين بياناً طالبت فيه بالإفراج عن الصحافيين، واعتبر الموقعون أن "القبض على الصحافيين بمثابة كبت للحريات" مطالبين بالإفراج الفوري عنهما.

وكانت قوات الأمن قد ألقت القبض على المتهمين يوم الخميس الماضي، من على سلم نقابة الصحافيين بوسط القاهرة خلال وقفة رافضة لقرار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل.

ويشار إلى أن عدة مصادر أمنية، قد ذكرت في تصريحات صحافية لوسائل إعلام مصرية، أنه تم القبض على 4 من منظمي الوقفة على سلم النقابة، لأن "المتهمين وجّهوا هتافات معادية للدولة المصرية وتحوّلت الوقفة المعارضة لقرارات دونالد ترامب بتحويل القدس عاصمة لإسرائيل إلى هتافات وشعارات ضد الرئيس، عبد الفتاح السيسي، والدولة المصرية".