مصر: تغييرات صحافية وإعادة تشكيل للهيئات الإعلامية

13 اغسطس 2019
الصورة
رشوان مرشح لتولي رئاسة مجلس إدارة الأهرام (الأناضول)
تترقب الأوساط الإعلامية المصرية صدور قرار جمهوري من مؤسسة الرئاسة، بإعادة تشكيل الهيئات الإعلامية الثلاث، المجلس الأعلى للإعلام (وزارة الإعلام سابقاً)، والهيئة الوطنية للصحافة، والهيئة الإعلامية، خلال أيام. وبحسب القرار، سيكون مجلس أعضاء كل هيئة 9 أعضاء بدلاً من 12 عضواً، على أن يتم القسم القانوني للأعضاء الجدد أمام مجلس النواب عقب عودته للانعقاد، بعدما تسلمت مؤسسة الرئاسة رسمياً، الأسماء المرشحة، في انتظار إعلان التشكيل النهائي رسميًا.

وتسود حالة من الترقب داخل الهيئات الإعلامية الثلاث، مع اقتراب إعلان التغييرات، خصوصاً الجماعة الصحافية، إذ سيترتّب عليها البدء في إجراء عدد من التغييرات داخل المؤسسات الصحافية القومية. هذا فيما أكدت مصادر صحافية مصرية مسؤولة أن المجلس الأعلى للإعلام بهيئتيه الصحافية والإعلامية برئاسة الكاتب الصحافي مكرم محمد أحمد، يعكف حالياً على إعداد تقرير مفصل عمّا قام به منذ تشكيل المجلس في إبريل/نيسان عام 2017.

وكشفت المصادر لـ"العربي الجديد" أنّ مؤسسة الرئاسة المصرية انتهت بالفعل من كل الترشيحات، بعد تقديمها من نقابتي الصحافيين والإعلاميين، وهناك مفاضلة بين الأسماء المرشحة تنظر إليها جهات رقابية مسؤولة. وأشارت إلى أنّ ياسر رزق، رئيس مجلس إدارة أخبار اليوم والمقرب من النظام، بات الأقرب إلى تولي رئاسة المجلس الأعلى للإعلام بدلاً من مكرم محمد أحمد. كما هناك توقعات بتولي حاتم زكريا سكرتير عام نقابة الصحافيين الأسبق الذى لم يوفق في انتخابات النقابة الأخيرة، رئاسة الهيئة الوطنية للصحافة بدلاً من كرم جبر. وهناك مفاضلة بين الإعلامي أسامة كمال وعمر الشناوي لتولّي رئاسة الهيئة الوطنية للإعلام بدلاً من حسين زين، على أن يعقب ذلك تغييرات كبيرة وموسعة لقيادات المؤسسات الصحافية القومية، عدا عن دمج بعض الإصدارات الصحافية القومية وبعض القنوات الإعلامية أيضاً، لترشيد النفقات بعد ارتفاع أسعار الورق والطباعة، وتراجع توزيع الصحف، وهو الاتجاه الذي تهدف إليه الدولة المصرية، ولمّح إليه سابقاً رئيس الوزراء، مصطفى مدبولي، خلال عدد من اللقاءات التي تمّت مع رؤساء تحرير الصحف وأعضاء الهيئات الإعلامية الثلاث.

ولفتت المصادر إلى أنّ نقيب الصحافيين الحالي، ورئيس الهيئة العامة للاستعلامات، ضياء رشوان، مرشح وبقوة لتولي رئاسة مجلس إدارة "الأهرام"، بدلاً من عبد المحسن سلامة،
على أن يتولى رئاسة الهيئة العامة للاستعلامات شخصية سياسية جديدة ربما تكون المتحدث باسم الرئاسة السفير بسام راضي، فيما يتولى المرشح السابق لانتخابات نقابة الصحافيين، رفعت رشاد، رئاسة الشركة القومية للتوزيع (صحافية قومية) وهي الشركة المسؤولة عن توزيع الصحف المصرية في الخارج ودخول الصحف الأجنبية والعربية إلى البلاد.

وطبقاً لنصوص ومواد القانون 92 لسنة 2016، يصدر الرئيس قرارًا بتشكيل المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام والهيئة الوطنية للصحافة والهيئة الوطنية للإعلام بناءً على ترشيحات من مجلس نقابة الصحافيين والإعلاميين، وترشيحات من قبل مجلس الدولة، والعاملين بالطباعة والصحافة والمجلس الأعلى للجامعات ووزارتي الاتصالات والمالية، وهو ما تم على أساسه اختيار الهيئات الإعلامية الثلاث السابقة، والتي جاء فيها مكرم محمد أحمد رئيساً للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، وكرم جبر رئيساً للهيئة الوطنية للصحافة، وحسين زين رئيساً للهيئة الوطنية للصحافة.

دلالات

تعليق: