مصر: تسريب جديد لبرهامي يغضب السلفيين

مصر: تسريب جديد لبرهامي يغضب السلفيين

04 ابريل 2014
+ الخط -

نشر قادة إسلاميون مصريون تسريباً صوتياً منسوباً لنائب رئيس الدعوة السلفية، ياسر برهامي، يتطرق إلى دوره في التنسيق الأمني مع وزارة الداخلية، ليكون الأحدث في سلسلة من التسريبات التي تشهدها الساحة السياسية المصرية.
وقال برهامي في التسجيل: "من يتعرض لتجاوز من قبل الداخلية عليه التوجه لأمين حزب النور، أو مسؤول الدعوة في محافظته، وهو سيقوم بحل الأمر".
وسبق أن سربّ تسجيل آخر لبرهامي، حمل المعنى نفسه، عقب عزل الرئيس محمد مرسي من الجيش بأشهر، خلال جلسة لبرهامي في منزل أحد قادة الدعوة السلفية.
وأضاف برهامي، في التسجيل الذي يبدو أنه كان خلال جلسة خاصة مع بعض شباب الدعوة، "لو تم القبض على أحد بسلاح أو في تظاهرة، فلن أستطع أن أفعل له شيئاً".
وكان حزب النور السلفي، المؤيد للانقلاب، قد عقد لقاءً مع وزير الداخلية المصري اللواء محمد إبراهيم، قبل نحو شهر تقريباً. وضم اللقاء رئيس الحزب يونس مخيون، بحضور مسؤول في جهاز الأمن الوطني.
وأثارت تسريبات برهامي حالة من الغضب داخل التيار السلفي، ولا سيما لدى الذين يعارضون الانقلاب.
وقال الناشط السلفي يحيي الشربيني، لـ"العربي الجديد"، إن برهامي فقد ثقة واحترام مؤيديه قبل معارضيه. ولفت إلى أن الشباب السلفي يهاجمون برهامي في كل جولة له في المحافظات، ولذلك يلجأ إلى التوجه سراً للقاء قواعد الحزب.
من جهته، قال المتحدث باسم حزب الأصالة، حاتم أبو زيد، لـ"العربي الجديد" إن التسريب الجديد لبرهامي يحمل معنى تسريباته القديم، نظراً لأنه محسوب على الانقلاب منذ بدايته.
وأضاف: "مواقف برهامي والدعوة السلفية ليست بمعزل عن الإبلاغ عن الرافضين لمواقفهم للجهات الأمنية". وأوضح أن "الاتفاق الذي تم بين قادة الانقلاب وبرهامي ثمنه هو عدم القبض على أعضاء الدعوة وحزب النور".

دلالات

المساهمون