مصر: تدافع أهالي طلاب عسكريين لزيارتهم فمات تسعة!

مصر: تدافع أهالي طلاب عسكريين لزيارتهم فمات تسعة!

02 سبتمبر 2014
الصورة
لازالت تفاصيل الحادث غامضة (GETTY)
+ الخط -


أعلن المتحدث باسم الجيش المصري أن تسعة أشخاص قتلوا وأصيب خمسة آخرون، اليوم الثلاثاء، في حادث تدافع بين أهالي طلاب معهد عسكري بمحافظة الإسماعيلية في منطقة قناة السويس.
وقال المتحدث العسكري العميد محمد سمير في صفحته الرسمية على "فيسبوك" إن الحادث وقع في معهد ضباط الصف بالتل الكبير في محافظة الإسماعيلية "نتيجة للتزاحم الشديد وتدافع الأهالي الذين تواجدوا بأعداد كبيرة على البوابات الخارجية" أثناء زيارتهم للطلاب المستجدين في المعهد.

وأضاف في البيان الذي حمل عزاء لأسر الضحايا، أنه جرى نقل المصابين إلى المستشفيات.
ونقلت وسائل إعلام محلية أسماء بعض الضحايا عن مصادر عسكرية لم تسمّها، ومعظمهم من النساء وهم "حنان حسن محمد وأمينة ناجح خيرالله وسميحة شحاتة عاشور ومحمد محمد الجيلاني وخضرة الحسيني البحراوي وفاطمة محمد إبراهيم".

والتزاحم في أيام زيارة الأهالي للطلاب معتاد، لكن المتحدث أوضح أن الأهالي لم يلتزموا "بما هو مقرر لتنظيم حضورهم"، في حين تظل المعلومات محدودة جداً في ما يتعلق بتفاصيل الحادث المأسوي.

وفي وقت سابق اليوم، أفادت مصادر أمنية بأن 6 أشخاص لقوا مصرعهم وأصيب آخران في حال خطيرة، خلال حادث التدافع. وبحسب المصادر ذاتها، فإن الإصابات تتراوح بين جروح وكسور واختناقات.

وأفاد شهود عيان بأن سبب التدافع يرجع إلى أن الباب المخصص لدخول الأهالي كان صغيراً، مما تسبب في ازدحامهم عليه وتدافعهم.

دلالات