مصر: تجديد حبس خالد داوود وحازم حسني بتهمة مشاركة "الإخوان" بتحقيق أغراضها

05 ديسمبر 2019
الصورة
تشنّ السلطات بمصر اعتقالات متواصلة (محمد الشاهد/ فرانس برس)
+ الخط -
قررت نيابة أمن الدولة العليا المصرية "طوارئ"، مساء اليوم الأربعاء، تجديد حبس الكاتب الصحافي خالد داوود، وأستاذ العلوم السياسية حازم حسني، لمدة 15 يومًا على ذمة التحقيقات التي تجرى معهما وآخرين بدعوى مشاركتهم جماعة الإخوان المسلمين في تحقيق أغراضها.

وادعت النيابة في القضية التي حملت الرقم 488 لسنة 2019 حصر أمن دولة عليا، أن داوود وحسني وآخرين اشتركوا مع جماعة الإخوان المسلمين في أحد أنشطة تلك الجماعة، ودعوا وتظاهروا يوم الجمعة 1 مارس/ آذار 2019 في ميداني التحرير ورمسيس، وواصلوا فعاليتهم حتى جمعة 20 سبتمبر/ أيلول الماضي، والتي طالبت برحيل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، واستخدامهم مواقع التواصل الاجتماعي للترويج لأفكار تلك الجماعة، ونشر أخبار ومعلومات كاذبة عن الوضع في مصر، وحرضوا من خلالها ضد الدولة المصرية ورئيس الجمهورية.
وشنت السلطات المصرية هجمة شرسة على المعارضين منذ الأول من مارس/ آذار الجاري، على خلفية تجدد دعوات التظاهر ضد السيسي في العاصمة القاهرة، ومحافظات أخرى، واتساع قاعدة المشاركين في حملة "اطمن أنت مش لوحدك"، التي دشنها معارضون في الخارج، وصاحبتها دعوات لإطلاق الصافرات وقرع الأواني من المنازل، احتجاجاً على تدهور الأوضاع الاقتصادية، وتزايد الانتهاكات الحقوقية.


كذلك شنت حملة اعتقالات موسعة تزامناً مع الدعوات التي أطلقها المقاول والفنان المصري محمد علي، للتظاهر ضد السيسي والمطالبة بإسقاطه، بعد كشفه سلسلة من وقائع الفساد داخل مؤسسة الجيش ورئاسة الجمهورية، في سلسلة من الفيديوهات.