مصر تتوجّه نحو صندوق النقد بعد تنفيذ شروطه

07 نوفمبر 2016
الصورة
اشتراطات صندوق النقد تضر الفقراء (أحمد إسماعيل/الأناضول)
+ الخط -
قال وزير المالية المصري عمرو الجارحي، إن بلاده ستتقدم خلال ثلاثة أيام بخطاب نوايا لصندوق النقد الدولي، لإتمام اتفاق للحصول على قرض بقيمة 12 مليار دولار على ثلاث سنوات.

وأوضح الجارحي في تصريحات لصحيفة "البورصة" المحلية، نُشرت اليوم الإثنين، أن بلاده تتوقع الحصول على الشريحة الأولى من القرض خلال أسبوعين من موافقة المجلس التنفيذي للصندوق على القرض.

كانت مصر قد توصلت إلى اتفاق مبدئي مع صندوق النقد الدولي في أغسطس/آب، لكنها لم تحصل بعد على موافقة مجلس الصندوق على برنامج القرض، البالغ أجله ثلاث سنوات، والذي يتطلب من القاهرة الحصول على تمويل ثنائي، بقيمة خمسة إلى ستة مليارات دولار.

واشترط الصندوق للموافقة على القرض، تنفيذ عدة إجراءات اقتصادية عاجلة، من بينها جعل أسعار الصرف مقابل العملات الأجنبية أكثر مرونة، ورفع الدعم عن الطاقة، وزيادة الإيرادات.

وحرر البنك المركزي المصري الخميس الماضي، سعر صرف الجنيه ورفع أسعار الفائدة 300 نقطة أساس لاستعادة التوازن بأسواق العملة، كما رفعت الحكومة أسعار الوقود بنسب ما بين 30% إلى 46.8% يوم الجمعة الماضي، وهما شرطان أساسيان للصندوق للموافقة على القرض، وفقا لتصريحات كريستين لاغارد رئيسة الصندوق.

ويتخوّف المصريون من "مصير مجهول" وموجة غلاء تسارعت وتيرتها خلال الأشهر الماضية، منذ الانخفاض الكبير للعملة المحلية بنحو 14% في منتصف مارس/ آذار الماضي، ورفع أسعار الكهرباء وتطبيق ضريبة القيمة المضافة.

المساهمون