مصر تبرم اتفاقيات نفطية مع شركتين أميركيتين

26 اغسطس 2017
الصورة
مصر تواجه نقصاً في إنتاج الوقود (خالد دسوقي/فرانس برس)



وقعت وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية، ثلاث اتفاقيات للبحث عن البترول والغاز في الصحراء الغربية (غرب)، مع شركتي "أباتشي" و"ميرلون" الأميركيتين، في إطار مساعيها لزيادة الإنتاج في البلد الذي يواجه نقصاً في إمدادات الطاقة.

وذكرت الوزارة في بيان لها، اليوم السبت، أن الاتفاقيات تستهدف حفر 17 بئراً استكشافياً جديدا، موضحة أن الاتفاقيتين الأولى والثانية مع شركة أباتشي باستثمارات 73 مليون دولار والاتفاقية الثالثة مع شركة ميرلون باستثمارات 6 ملايين دولار.

وقال وزير البترول والثروة المعدنية طارق الملا، عقب التوقيع على الاتفاقيات، إن استراتيجية الوزارة تستهدف جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية في مجال البحث عن البترول والغاز بما يسهم في استغلال الاحتمالات البترولية والغازية التي تتمتع بها البلاد في عدة مناطق.

وأشار الملا إلى أن قطاع البترول المصري وقع خلال السنوات الأربع الماضية 79 اتفاقية جديدة للبحث عن البترول والغاز باستثمارات حدها الأدنى حوالي 3.15 مليارات دولار.

وتكرر منذ 2015 إعلان مصر عن اكتشافات لحقول الغاز، إلا أن البلاد لا تزال تنتظر ما وصفه خبراء في قطاع الطاقة "دخان" هذه الاكتشافات، التي رأوا أن إنتاجها لن يظهر قبل نهاية العام المقبل 2018، ما يجعل مأزق الطاقة الحالي مستمراً ويجعل القاهرة أكثر ارتباطاً بعقود الاستيراد التي أبرمتها بشكل مباشر، أو من خلال شركات عالمية من دول مختلفة، من بينها إسرائيل.

وكانت مصر تبيع من قبل الغاز إلى إسرائيل بأسعار متدنية بموجب عقد مدته 20 عاما، خلال عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك، لكن الاتفاق انهار في 2012 إثر هجمات متكررة على الخط في شبه جزيرة سيناء المصرية، ليتوقف العمل به منذ ذلك الحين.