مصر: تأييد براءة قاضيين لإعدادهما مشروع قانون مكافحة التعذيب

مصر: تأييد براءة قاضيين لإعدادهما مشروع قانون مكافحة التعذيب

01 أكتوبر 2019
+ الخط -

أصدر مجلس القضاء الأعلى المصري، اليوم الثلاثاء، حكماً برفض الاستئناف المقدم من النيابة العامة على الحكم الصادر بعدم قبول دعوى إحالة المستشار هشام رؤوف، الرئيس بمحكمة استئناف القاهرة، والمستشار عاصم عبد الجبار نائب رئيس محكمة النقض، إلى الصلاحية، وتبرئتهما على خلفية اتهامهما بإعداد مشروع قانون عن مكافحة التعذيب من خلال مركز حقوقي غير شرعي.

وأيّد مجلس القضاء الأعلى حكم البراءة ليصبح نهائيا باتًّا لا طعن عليه.

وكان مجلس التأديب والصلاحية للقضاة المصري، قد قرر في 29 يونيو/ حزيران الماضي، عدم قبول دعوى إحالة المستشارين المذكورين إلى الصلاحية.

وكان المستشار عبد الشافي صادق، القاضي المنتدب من وزارة العدل المصرية للتحقيق في الواقعة، قد قرر إحالة المستشارين المذكورين إلى مجلس التأديب والصلاحية للقضاة، وذلك في البلاغ المقدم من المجلس الأعلى للقضاء ضدهما.

يذكر أن وزير العدل آنذاك المستشار محفوظ صابر، تقدم ببلاغ إلى النيابة العامة مطلع عام 2015، يتهم فيه القاضيين رؤوف وعبد الجبار بالاشتغال بالسياسة، لإعدادهما مع الحقوقي نجاد البرعي، مشروع قانون عن مكافحة التعذيب بالتعاون مع مركز حقوقي غير شرعي، وتمت إحالة البلاغ إلى قاضي التحقيق المنتدب من وزارة العدل في مارس/ آذار 2015.