مصر: تأجيل محاكمة ضابطي تعذيب محامي المطرية

24 سبتمبر 2017
+ الخط -

أرجأت محكمة جنايات القاهرة المصرية، إداريًّا، رابع جلسات إعادة محاكمة ضابطي شرطة في جهاز الأمن الوطني "أمن الدولة"، عمر محمود حماد ومحمد الأنور محمدين، المتهمين بتعذيب المحامي كريم حمدي، حتى الموت، داخل قسم شرطة المطرية، لإجباره على الاعتراف بجرائم لم يرتكبها وهتْك عرضه، وذلك بعد أن ألغت محكمة النقض حكم "أول درجة"، والقاضي بمعاقبتهما بالسجن المشدد 5 سنوات، إلى جلسة أكتوبر 22 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وكان من المقرر عقد الجلسة يوم الخميس الماضي، 21 سبتمبر/أيلول الجاري، والذي صادف إجازة رسمية في مصر بمناسبة "رأس السنة الهجرية"، لذلك تأجلت الجلسة "إداريًّا" إلى 22 أكتوبر المقبل.

وجاء قرار التأجيل في الجلسة الماضية (ثالث جلسات المحاكمة) لتغيّب شاهد الإثبات الذي كان مقرراً سماع شهادته، وهو الطبيب الشرعي الذي تولى فحص وتشريح جثة المجني عليه.

ويشار إلى أن محكمة النقض ألغت، في 1 أكتوبر/تشرين الأول 2016، الحكم الصادر عن محكمة جنايات القاهرة، أول درجة، بالسجن المشدد 5 سنوات على ضابطي شرطة بجهاز الأمن الوطني، في القضية رقم 6925 لسنة 2015 المطرية، لقيامهما بتعذيب المحامي كريم حمدي، حتى الموت داخل قسم شرطة المطرية.

وكان النائب العام المغتال، المستشار هشام بركات، قد أحال الضابطين إلى المحاكمة، بعد أن كشفت تحقيقات النيابة العامة أنه خلال احتجاز المجني عليه في قسم شرطة المطرية، تعرض للتعذيب بيد ضابطي شرطة، لحمله على الاعتراف بارتكابه جرائم، إلا أنه رفض الاعتراف بشيء لم يرتكبه، فقاما بتعذيبه، وسببا له إصابات جسيمة أوردها تقرير مصلحة الطب الشرعي، تسببت في وفاته.