مصر: تأجيل البت في مناقصة الأرز وسط تضارب الأسباب

08 ديسمبر 2019
الصورة
أزمة مواد غذائية في القاهرة (Getty)
+ الخط -



قررت الهيئة العامة للسلع التموينية في مصر تأجيل البت في العروض المالية المقدمة لمناقصة الأرز، إلى أجل غير مسمى، ولم يتم الإعلان عن سبب التأجيل، فيما رجحت مصادر مطلعة أن السبب قد يرجع إلى الانتظار حتى الانتهاء من التشكيل الوزاري، وأخرى أشارت إلى أن الأسعار المقدمة كانت مرتفعة.

وتسببت المناقصة التي أعلنت عنها وزارة التموين المصرية، لتوريد 60 ألف طن أرز شهرياً لصالح هيئة السلع التموينية، في ارتفاع أسعار الأرز المحلي والمستورد، بحوالى 15 في المائة بالمتوسط، لدى تجار التجزئة، إذ ارتفع سعر الكيلو في بعض الأنواع المحلية، عريض الحبة، من 8.5 جنيهات إلى 10 جنيهات (نحو نصف دولار أميركي)، وعلى مستوى تجار الجملة ارتفع سعر طن الأرز المحلي من 5800 إلى 6400 جنيه، ‏حوالي 10في المائة، كما ارتفع الأرز الهندي من 4700 إلى ‏‏5700 جنيه للطن، بنسب تخطت 20 في المائة.

وأكد رئيس مجلس إدارة إحدى الشركات أن السبب الرئيسي لارتفاع أسعار الأرز المحلى، ‏خلال الأيام القليلة الماضية، بمعدل وصل 500 جنيه للطن، ‏في المتوسط، هو إعلان وزارة التموين عن مناقصة لتوريد ‏‏60 ألف طن أرز شهرياً، اعتباراً من منتصف يناير/كانون الثاني، وحتى ‏منتصف يوليو/ تموز 2020‏‎.‎

وأوضح رئيس مجلس الإدارة الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، لـ"العربي الجديد"، أن هذه الكميات تؤثر حتماً على ‏حجم المعروض في السوق، نتيجة توجه السوق نحو الاحتفاظ ‏بالسلعة (التخزين) تحسباً لمزيد من الارتفاعات.‏

وتابع: "ارتفعت أسعار الأرز الهندي 4700 إلى 5700 جنيه ‏بزيادة ألف جنيه في الطن (أكثر من 20%)، نتيجة ارتفاع ‏الطلب عليه، لوجود فارق سعر بينه وبين المحلي، بالإضافة إلى ‏أن بعض الشركات الخاصة حال ارتفاع الأرز المحلي، تتجه ‏لخلطه مع المحلي وتبيعه للمستهلك على أنه أرز مصري".‏

وتوقع أن تتراوح أسعار الشركات ‏والمضارب التي دخلت بها المناقصة، ما بين 7500- ‏‏8 آلاف جنيه للطن.

وفال تجار أرز لـ"العربي الجديد"، إن ‏كثرة الكلام عن مناقصة وزارة التموين، وراء ‏انخفاض المعروض من الأرز الشعير في الأسواق (قبل مرحلة ‏الضرب)، وبالتالي تناقص كميات الأرز الأبيض المعد للتسويق، وهو ما كان سبباً رئيسياً لارتفاع الأسعار هذه الأيام.‏

وحذر مسؤول في شعبة الأرز باتحاد الصناعات المصرية، ومضارب خاصة المناقصة بأسعار أقل، نتيجة غش الأرز المحلي بالمستورد، وهو ما يعطيهم منافسة سعرية، نتيجة انخفاض أسعار المستورد مقابل المحلى.

وكانت الهيئة العامة للسلع التموينية، قد أعلنت عن المناقصة رقم (‏‏1) لسنة 2019/2020 ، أوائل الشهر الجاري عن حاجتها ‏لتوريد أرز أبيض محلي طبيعي إنتاج محصول 2019 تام ‏الضرب رتبة 1، عريض/ رفيع  الحبة، بنسبة كسر لا ‏تزيد على 5%.

واشترطت الهيئة، أن يكون العرض مصحوباً بتقديم عينتين من ‏الأرز وفقاً للمواصفات المطلوبة كل عينة لا تقل عن واحد كيلو ‏غرام، وحددت الحد الأدنى للكمية 1500 طن عن كل فترة ‏توريد.

المساهمون