مصر: بيان برلماني حول حرائق البترول وإجراءات التأمين والسلامة

15 يوليو 2020
الصورة
تأخر وصول عربات الإطفاء إلى موقع الحادث لأكثر من ساعة (تويتر)

تقدم عضو مجلس النواب المصري عبد الحميد كمال، اليوم الأربعاء، ببيان برلماني عاجل إلى رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي، ووزير البترول والثروة المعدنية طارق المُلا، حول خسائر حريق خط البترول المار بطريق القاهرة - الإسماعيلية الصحراوي، أمس، وإجراءات التأمين والسلامة المهنية، في إطار الحفاظ على الموارد الاقتصادية بقطاع البترول.
وقال كمال في البيان إن "الحادث الأخير لتسريب منتج المازوت، أسفر عن إصابة عدد كبير من المواطنين نتيجة الانفجار الذي صاحبه، إلى جانب احتراق وتفحم أكثر من 35 سيارة خاصة، بالإضافة إلى الخسائر التي لحقت بالطريق، وقيمة المواد البترولية المُهدرة، وتعطيل حركة النقل لمدة يومين، وهو ما تسبب بدوره في خسائر اقتصادية كبيرة".
وأضاف: "هذا الحادث يذكرنا بمجموعة الحرائق التي وقعت بعدد من الشركات البترولية في الفترة الماضية، ومنها شركات ثروة للبترول، وخالدة للبترول، وبتروبل (بلاعيم للبترول) في البحر الأحمر، وسيدي كرير للبتروكيماويات، والحفر المصرية، والنصر للبترول، وخط إيتاي البرود لنقل البترول، فضلاً عن انفجار أحد خزانات السويس لتصنيع البترول".

في مصر اسماعيلية ياجماعة محدش ييجي ناحية الطريق ده خالص من ناحية موقف العاشر ...
ربنا يحفظ الجميع

#ويل_سميث pic.twitter.com/wyViFGUyuo

— Abdulalim Rhim (@AbdulalimRhim) July 14, 2020

وتابع كمال: "حرصاً على المصلحة العامة للبلاد، واقتصاديات قطاع البترول، أتوجه بطلب إحاطة وبيان عاجل طبقاً للدستور واللائحة الداخلية لمجلس النواب، لتبيان الإجراءات الفعلية التي تتخذها وزارة البترول، والشركات، من أجل تأمين خطوط البترول من الحرائق، والحوادث، والسرقات المثبتة بمحاضر رسمية، وكيفية تأمين المدن، والأماكن المأهولة بالسكان".
وختم متسائلاً: "هل تستخدم وزارة البترول أجهزة إنذار أو حساسات لحماية ما تحمله الخطوط من ثروات؟ وما هو مدى جاهزية التدريب واستخدام الأجهزة الحديثة للرصد والإنذار لدى الوزارة، لا سيما في قطاع حساس مثل البترول؟!".
من جهته، طالب النائب جون طلعت رئيس مجلس الوزراء بدراسة الحكومة للتداعيات السلبية الناجمة عن حريق طريق القاهرة - الإسماعيلية الصحراوي، سواء بالنسبة للأهالي المتضررين أو أصحاب المحال التجارية والسيارات، والعمل على تعويضهم مادياً، خصوصاً أن الأضرار التي لحقت بهم كانت جسيمة للغاية.
وقال طلعت في بيان، إن المؤشرات الأولية أظهرت تضرر السيارات التي كانت موجودة في حيز الحريق، علاوة على بعض المحال، ومعارض للسيارات، وهو ما يتطلب من الحكومة الوقوف إلى جانبهم، ومساندتهم للتغلب على هذه التداعيات، مشيراً إلى أن بعض الفيديوهات التي انتشرت بمواقع التواصل الاجتماعي كشفت عن تجاهل الوزارة للتسريب لفترة طويلة، الأمر الذي ساعد على زيادة حجم التداعيات السلبية جراء الحريق.

وشهد موقف العاشر القديم لسيارات الأجرة في مصر حريقاً مروعاً، إثر انفجار خط مازوت بطريق القاهرة - الإسماعيلية الصحراوي، وهو ما تسبب في تدمير العشرات من السيارات، فيما دفعت الإدارة العامة للحماية المدنية بنحو 20 عربة إطفاء في محاولة للسيطرة على الحريق.

في شخص اسمه محمد نجاح نزل صور قبل الحريقة بساعة إن جمب توكيل بيجو الي عند موقف العاشر، الأرض طلعت بترول والطريق اتقفل وكان شكلها كدة قبل الحريقة .. كارثة pic.twitter.com/buyySMKN7v

— Amgad H Alghonimy (@amgadalghonimy) July 14, 2020

واشتعل الحريق في أعقاب انفجار ماسورة غاز تحت الأرض بخط مازوت بمنطقة الهايكستب، في حين تأخر وصول عربات الإطفاء إلى موقع الحادث لأكثر من ساعة، الأمر الذي أدى إلى نشر حالة من الفزع بين المواطنين، وفق شهود عيان.

دلالات