مصر: بلاغ يتّهم نائب رئيس حزب "الوطن" بنشر الفتنة

26 أكتوبر 2014
الصورة
ناشطون يطالبون بعرض صور تفجيرات سيناء (محمود همس/فرانس برس)
تقدّم المحامي المصري، سمير صبري، المعروف بولائه للسلطات الحالية، اليوم الأحد، ببلاغ ضد نائب رئيس حزب "الوطن" السلفي، يسري حماد، يتّهمه فيه بنشر الفتنة والوقيعة بين الشعب والجيش، بسبب البيان الذي أصدره عبر صفحته الشخصية في "فيسبوك"، والتي قال فيها إنّه "لا توجد عمليات إرهابية في سيناء، وإنّها مسرحية من قبل الجيش للتغطية على حربه في ليبيا".

وذكر البلاغ أنّ حماد، قال في بيانه "إذا كانت هناك عمليات إرهابية ضد جيش مصر في سيناء، فكان من المفترض السماح للإعلاميين ووكالات الأنباء بالتصوير ونقل الحدث".

وأضاف حماد أنّ "منع الصحافيين من الدخول وقطع وسائل الاتصال عن سيناء، في الوقت الذي ينقل تليفزيون ليبيا فيه أخبار مقتل أبنائنا جنود مصر، الذين يقاتلون إلى جانب اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر (عميل الأميركيين)، فهذا يعتبر استخفافاً بالشعب وعودة إلى مغامرات الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، والتي كانت سبباً في انهيار كل مناحي الحياة في مصر".

وأكّد حماد أنّ "عدداً كبيراً من أهالي سيناء، عبر صفحات التواصل الاجتماعي أفادوا بعدم حدوث أي تفجيرات في سيناء الجمعة، وتحدوا الدولة أن تنشر أي صور للتفجيرات التي أكّدت سلطات الدولة وقوعها، وسقط خلالها 30 جندياً وضابطاً من القوات المسلّحة".

وذكر مقدم البلاغ، أنّ هذا البيان، "الغرض منه التحريض ضد الجيش وإشاعة الأكاذيب وإثارة الفتن والتشكيك في الدولة المصرية، وتكذيب القوات المسلّحة والإساءة إلى الشعب المصري، وهو ما يثير حفيظة ومشاعر المصريين ويحرض على الفوضى ويثير الفتن وتفقد الدولة المصرية مصداقيتها أمام العالم".

ولفت صبري إلى أن "جميع ما تقدم تعتبر جرائم تقع تحت طائلة العقاب ويتعين التحقيق فيها، تمهيداً لتقديمه للمحاكمة الجنائية".

دلالات