مصر: اليوم العالمي للسرطان بقصر الأمير محمد علي

05 فبراير 2017
+ الخط -





احتضن قصر الأمير محمد علي بالمنيل، ظهر اليوم السبت، احتفالية اليوم العالمي للسرطان، الذي نظمته وزارة الآثار بالتعاون مع جمعية رسالة، بمشاركة 100 طفل من مرضى السرطان.

وأكدت المدير العام لإدارة التنمية الثقافية والتواصل المجتمعي في وزارة الآثار، رشا كمال، في تصريحات صحافية، أن الاحتفالية تأتي في إطار الأنشطة التي تحرص الوزارة على المشاركة فيها للقيام بدورها التثقيفي والتنويري في المجتمع.

وأضافت أن الاحتفالية تضمنت سلسلة من الجولات الإرشادية داخل قصر الأمير محمد علي، إضافة إلى فقرات ترفيهية. واستخدم فريق عمل المتحف المصري أسلوب الحكي باستخدام العروسة القفازية، والتي توعّي الأطفال بأهمية الحفاظ على التراث والأطعمة الصحية المفيدة التي عرفها أجدادنا منذ القدم وأهمية الحفاظ على صحتنا والبعد عن الأطعمة المضرة وكل ما هو غير مفيد.

ويعتبر اليوم العالمي للسرطان تظاهرة سنوية ينظمها الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان لرفع الوعي العالمي من مخاطر مرض السرطان، عبر الوقاية وطرق الكشف المبكر للمرض والعلاج. كذلك يعتبر مرض السرطان أكبر المشكلات الصحية التي تواجه العالم، وأهم أسباب الوفاة على الصعيد العالمي.

تسلية الأطفال وترويح عن النفس (العربي الجديد) 

سعي لرسم الابتسامة على الوجوه (العربي الجديد) 

أجواء من الفرح (العربي الجديد) 



(العربي الجديد)

دلالات

ذات صلة

الصورة

اقتصاد

من زار دولة قطر، عاش تجربة فريدة من الحداثة. الرفاهية الطاغية على أسلوب الحياة، المتاجر، المباني، الهندسة المعمارية الفريدة، جعلتها مقصداً للسياح، خاصة خلال فصل الشتاء، نظراً لاعتدال الجو.
الصورة
مهرجان المحامل التقليدية في الدوحة (معتصم الناصر)

منوعات وميديا

تحتفل قطر سنوياً بالتراث البحري الخليجي، عبر تنظيم "مهرجان كتارا للمحامل التقليدية"، وقد أقيمت دورته العاشرة بين الثلاثاء الماضي واليوم السبت، وشملت فعاليات سلطت الضوء على علاقة الأجداد  القديمة والمتينة بالبحر.

الصورة

اقتصاد

على ضفاف نهر الدانوب الذي يخترق أكثر من مدينة أوروبية، يقضي السائح عطلة أقل ما يمكن وصفها بأنها ساحرة. ببساطة لأن رحلات الكروز ليست مجرد زيارة العواصم الأوروبية، فهي تجمع الكثير من الفرح والتسلية، والنشاطات الترفيهية المسلية خاصة بالنسبة للشباب.
الصورة
متنزه الخور... وجهة للعائلات في قطر رغم كورونا

مجتمع

على بعد نحو 50 كيلومتراً إلى الشمال من العاصمة القطرية الدوحة، يقع متنزه الخور، الذي افتتح عام 1983، بمساحة 240 ألف متر مربع، ويشكل ملاذاً للعائلات بالرغم من خطر كورونا

المساهمون