مصر: السيسي يوجه بالاستفادة من مياه الصرف وترشيد المزروعات

مصر: السيسي يوجه بالاستفادة من مياه الصرف وترشيد المزروعات

08 فبراير 2018
+ الخط -
وجَّه الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، إدارة المياه في القوات المسلحة، بالاستفادة من مياه الصرف الناتجة عن مشروعات الصوب الزراعية الجاري تنفيذها، وذلك من خلال إنشاء محطة لمعالجة مياه الصرف، مطالباً جميع المواطنين في المناطق الريفية بـ"الحرص جداً على كل نقطة مياه، وترشيد المياه المستخدمة في المزروعات".

وقال السيسي، على هامش تدشين الجيش المرحلة الأولى من مشروع زراعة مائة ألف صوبة، اليوم الخميس، إن استخدام أساليب الري والزراعة الحديثة يوفر الكثير من الموارد المائية، بما يعود على الشعب المصري بالإيجاب، مشدداً على أن ترشيد المياه أمر هام جداً، ولا بد من التحرك فيه بمسؤولية وجدية كبيرة من الحكومة والشعب على حد سواء.

وأضاف السيسي أن "خطوات بلاده نحو الزراعة من خلال نظام الصوب ليست على سبيل الترف، وإنما بهدف خفض كمية المياه المستخدمة في المساحات المزروعة"، مشيراً إلى "زراعة فدان الطماطم بالمساحات المكشوفة يستهلك 3600 متر مكعب من المياه، في مقابل 200 متر مكعب فقط بواسطة الصوبة الزراعية عالية التكنولوجيا".

وتابع: "صحيح تكلفة الصوبة عالية جداً، لكن المياه بالنسبة لنا مهمة جداً جداً، ويجب الحفاظ على كل نقطة.. واستخدام أساليب ري وزراعة حديثة سيكون من شأنه توفير كميات كبيرة من المياه، يمكن الاستفادة منها في قطاعات أخرى.. ومصر لن تصدر أي كمية من محاصيل ومنتجات الصوب الزراعية التي يتم تدشينها، قبل اكتفاء السوق المحلية".

وزاد السيسي: "هدف الصوب الزراعية ليس التصدير، بل توفير عرض ضخم من المنتجات يكافئ الطلب، حتى يظل التوازن قائماً، بحيث يتم تنظيم الأسعار، ولا تكون مجهدة للمواطنين، أو مرتفعة بشكل زيادة عن اللازم"، مختتماً "هابقى ضامن كل مبيد حشري أو سماد يدخل الصوب، لأنه مافيش مجال للعبث بحياة الناس.. والهدف مش الربح بس، بل إن المواطنين يأكلوا كويس".

من جهته، قال مدير عام جهاز المشروعات في القوات المسلحة، اللواء مصطفى أمين، إن "الصوب عالية التكنولوجيا تؤدي لزيادة الإنتاجية بمعدل ثلاثة أمثال الزراعات المكشوفة، وتحقق ترشيداً في استخدام المياه بنسبة 90 في المائة"، مشيراً إلى أن البدء بزراعة خمسة آلاف صوبة على مساحة 20 ألف فدان، بهدف إنتاج يبلغ مليوناً و565 ألف طن سنوياً.

ولفت أمين إلى أن نصيب الفرد في مصر من الغذاء وأصناف الخضراوات المختلفة "انخفض كثيراً في الفترة الماضية"، إذ كان يبلغ في العام 2012 نحو 125 كيلو غراماً، وهبط إلى 90 كيلو غراماً في العام 2016، لانخفاض صافي الإنتاج المحلي من 15 مليون و400 ألف طن في 2012، إلى 12 مليون و900 ألف طن في 2016.