مصر: اعتقال ناشطَين بحملة "جوعتونا" وتعذيبهما

مصر: اعتقال ناشطَين بحملة "جوعتونا" وتعذيبهما

28 اغسطس 2014
الصورة
حملة "جوعتونا" السلمية للتنديد بسياسات السيسي الاقتصادية (العربي الجديد)
+ الخط -

اعتقلت قوات الأمن المصرية ناشطين اثنين، أثناء جمعهما توقيعات المواطنين على استمارات حملة "جوعتونا"، التي أطلقتها مبادرة "بيان القاهرة"، ودعت للاصطفاف الوطني احتجاجاً على قرارات الحكومة برفع الأسعار.

وندّدت القوى المشاركة في البيان بتعرض الناشطَين للتعذيب ضرباً بالعصي والسياط، وصعقهما بالكهرباء، داخل مقر احتجازهما في قسم شرطة إمبابة في محافظة الجيزة، لإجبارهما على الاعتراف بأسماء ناشطي الحملة وأعضاء اللجان المختلفة في "بيان القاهرة".

وقالت، في بيان أصدرته الأربعاء، "داهمت قوات الأمن منزل ناشط ثالث، لكنها لم تتمكن من اعتقاله لأنه لم يتواجد فيه"، مُنددة بـ"توجيه تهم الانتماء لجماعة محظورة، وتحريض المواطنين، وإثارة البلبلة حول الناشطين". وتابعت "لم يرتكب الناشطان أي جرم ليتم اعتقالهما وتعذيبهما بهذه الطريقة. كانت فعاليتهما سلمية، إذ استطلعا آراء المواطنين حول توجه الحكومة إلى إلغاء الدعم ورفع الأسعار".

وأضاف البيان، "تكشف الواقعة رفض النظام كل أشكال التعبير عن الرأي، مهما كانت سلمية، إذا كانت لا تصب في صالحه، وإدانته مرتكبيها بتهم مكررة جوفاء، مثل تحريض المواطنين ونشر البلبلة".

بدوره، قال أحد أعضاء المبادرة، الذي فضل عدم الكشف عن هويته، إنها "المرة الأولى التي يتعرض فيها ناشطو الحملة للاعتقال"، موضحاً، أنهم "يبحثون تفعيل العمل بآليات جديدة، لتفويت الفرصة على قوى الأمن في اعتقال ناشطين جدد"، مؤكداً أنهم "بصدد تقديم كل سبل الدعم القانوني للناشطَين المعتقلَين حتى إطلاق سراحهما".