مصر: اعتقال الصحافي حسن القباني بعد أشهر من حبس زوجته

19 سبتمبر 2019
الصورة
لا توجد معلومات عن مكان احتجاز القباني (فيسبوك)
+ الخط -

أعلنت التنسيقية المصرية للحقوق والحريات (منظمة مجتمع مدني مصرية) أن قوات الأمن بمحكمة جنايات القاهرة اعتقلت الصحافي حسن القباني، اليوم الأربعاء 18 سبتمبر/أيلول، أثناء حضوره جلسة تجديد التدابير الاحترازية، ولا توجد معلومات عن مكان احتجازه حتى الآن.

ويأتي اعتقال القباني بعد 3 أشهر من اعتقال زوجته الصحافية آية علاء، لاتهامها بنشر أخبار كاذبة على خلفية دفاعها عن زوجها خلال فترة اعتقاله، حيث كان يراعي ابنتيهما، همس وهيا، في ظل اعتقال زوجته.

وكان الصحافي، حسن القباني، قد اعتقل في يناير/كانون الثاني 2015 قبل أن يتم إخلاء سبيله بتدابير احترازية في نوفمبر/تشرين الثاني 2017.

أما زوجته، آية علاء حسني، فقد ظهرت في نيابة أمن الدولة، يوم 29 يونيو/حزيران 2019 على ذمة القضية رقم 640 لسنة 2018 لاتهامها بالتواصل مع قنوات إخبارية على خلفية الحديث عن قضيته أثناء اعتقاله في سجن العقرب

جاء ظهور حسني، بعد اختفاء 12 يوماً منذ توقيفها أثناء ذهابها إلى تأدية واجب العزاء لأسرة محمد مرسي في مدينة الشيخ زايد وتقرر حبسها 15 يوماً على ذمة القضية. 

وكانت السلطات المصرية قد أفرجت عن القباني في 30 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، بعد انتهاء مدة حبسه الاحتياطي في يناير/كانون الثاني 2017، عقب مرور عامين تقريباً على حبسه في سجن العقرب. 

حسن محمود رجب القباني، سبق اختفاؤه قسرياً لعدة أيام، بعد اعتقاله، وتم تعذيبه في مقرات أمن الدولة قبل إيداعه بسجن العقرب شديد الحراسة، وهو صحافي متخصص في الشأن القضائي وعضو نقابة الصحافيين المصرية

وكانت أجهزة الأمن المصرية قد ألقت القبض على القباني في الثاني والعشرين من يناير/كانون الثاني 2015، ووجهت له النيابة تهم "الاشتراك في جريمة التخابر مع من يعملون لمصلحة دولة أجنبية، والانقلاب على الدستور والنظام الجمهوري والانضمام إلى جماعة أسست على خلاف القانون".

دلالات

المساهمون