مصر: استنفار أمني وإبطال مفعول قنبلة في الإسكندرية

مصر: استنفار أمني وإبطال مفعول قنبلة في الإسكندرية

27 نوفمبر 2014
الصورة
انتشار أمني كثيف للأمن قبل تظاهرات الجمعة (فرانس برس)
+ الخط -

ذكرت مصادر أمنية مصرية، أن قوات الأمن أبطلت، اليوم الخميس، مفعول قنبلة زُرعت في محطة ترام في منطقة الشاطبي، قبل تفجيرها عن طريق شريحة هاتف محمول.

وقال مدير مباحث الإسكندرية العميد شريف عبد الحميد، إن "قوات الأمن أبطلت مفعول قنبلة في محطة ترام الشبان المسلمين في منطقة الشاطبي المجاورة لمجمع الكليات النظرية في الإسكندرية، قبل انفجارها".

وكشف عبد الحميد أن القنبلة كانت عبارة عن جسم مخروطي في داخلها كمية كبيرة من المواد المتفجرة، ومثبتة أعلى عبوات بها مواد بترولية، وموصولة بشريحة هاتف محمول، وكانت مجهزة للانفجار في أي وقت بجوار مجمع الكليات النظرية.

وكانت قوات الأمن قد تلقّت بلاغاً من الأهالي، يفيد باشتباه البعض في وجود قنبلة، في محطة ترام الشبان المسلمين بمنطقة الشاطبي، والمواجهة للمجمع النظري، عقب شكوك الأهالي بقيام أحد الأشخاص بوضع القنبلة.

وانتشرت قوات الأمن في محيط المجمع النظري، ومشّطت جميع الشوارع والمنطقة المحيطة للتأكد من خلوّها من أي قنابل أخرى.

كما كثفت قوات مشتركة من الشرطة والجيش من وجودها في الشوارع والميادين لتأمين المؤسسات والمنشآت الحيوية والشرطية بالأسلحة الثقيلة قبل ساعات من انطلاق فعاليات "يوم 28 نوفمبر"، التي دعت إليها "الجبهة السلفية" تحت عنوان "انتفاضة الشباب المسلم".

وشهد كل من مجمع المحاكم في منطقة المنشية، وسموحة والحقانية، شرق الإسكندرية، ومجمع محاكم الدخيلة غرب المدينة، تعزيزات أمنية من مدرعات الجيش والشرطة، وانتشار قوات الحماية المدنية وخبراء المفرقعات في الميادين والشوارع الرئيسية للكشف والتعامل مع الأجسام المشتبه بها، إلى جانب مراقبة الميادين والشوارع بعدد من الكاميرات لمتابعة الحالة الأمنية.

وتحدّث بيان لمديرية أمن الإسكندرية عن إنشاء غرفة عمليات في المديرية لتلقّي البلاغات والتعامل الفوري معها من خلال التنسيق مع المنطقة الشمالية العسكرية والقوات البحرية بتوجيه القوات الأمنية المتمركزة بعدد من المناطق في الوقت المناسب، بالإضافة إلى الانتشار المكثف لمجموعات الانتشار السريع والمتمركزة في كافة الميادين والمجهزة، مع الاستعداد لتطبيق خطة غلق المدينة.

المساهمون