مصر: استكمال محاكمة 21 معتقلاً بقضية حرق كنيسة

26 سبتمبر 2017
+ الخط -


تواصل محكمة الجنايات المصرية، اليوم الثلاثاء، برئاسة المستشار شعبان الشامي، إعادة محاكمة 21 معتقلًا من رافضي الانقلاب العسكري، على خلفية اتهامهم بـ"حرق كنيسة السيدة العذراء مريم" في منطقة كفر حكيم، بمحافظة الجيزة.

واستمعت المحكمة، في الجلسات الماضية، إلى شهادة القس الرئيسي في الكنيسة، والذي أكد أن جميع المعتقلين الذين يحاكَمون في القضية، لم ير أيًّا منهم شارك في حرق الكنيسة، بل أوضح أن أحد المعتقلين يعمل "سباكا" شارك في إطفاء النيران في الكنيسة وليس إشعالها، وذلك بعد مناظرتهم داخل الجلسة.

وأوضح القس أنه يعلم كل المتهمين الأصليين الفاعلين للواقعة، وهم من بلطجية المنطقة، ومن لا يعلمهم يعلم ذويهم.

كما دفعت هيئة الدفاع عن المعتقلين السابع والرابع عشر، بعدم حصول الكنيسة على ترخيص، فعندما سُئل القس الشاهد عن الترخيص، قال "مطرانية الجيزة اشترت الأرض في 2005، وبدأنا نصلي فيها من 2006 وليس لها ترخيص مباشر".

كانت النيابة العامة قد ادعت قيام المعتقلين، بالانضمام إلى جماعة أسست على خلاف أحكام القانون والدستور، وإحراز مواد قابلة للاشتعال، وإضرام النيران عمدًا فى منشأة دينية، وقطع الطريق العام أمام حركة سير المواصلات العامة، ومقاومة السلطات، وذلك عقب مذبحة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة في 14 أغسطس/آب 2013.