مصر: استكمال محاكمة "بديع" ورفاقه بأحداث "بني سويف"

14 مايو 2017
+ الخط -

تواصل محكمة جنايات بني سويف المصرية، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره بحلوان (جنوب القاهرة)، اليوم الأحد، محاكمة المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، و92 آخرين من رافضي الانقلاب العسكري، منهم 24 متهماً محبوسين يحاكمون حضورياً، والآخرون هاربون ويحاكمون غيابياً، على خلفية اتهامهم بالقضية المعروفة إعلامياً بـ"أحداث بني سويف"، التي وقعت أحداثها عقب مذبحة فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة في 14 أغسطس/ آب 2013.

وقال الدفاع، إن التحريات جاءت بأكثر من 600 شخص في القضية واستبعد من استبعد، وهنا تساءل عن المعيار الذي استخدم لاستبعاد متهمين من القضية والزج بآخرين..

كما طالب الدفاع بإخلاء سبيل المعتقلين على ذمة القضية، والمطالبة بالمحاكمات العاجلة وإنجاز القضية، حتى لا يحبس المعتقلون ظلماً، وبطلان قرار القبض على المعتقلين من النيابة العامة، لأن أغلبها صدر بعد 6 أشهر من تاريخ القبض.

وكان المستشار تامر الخطيب، المحامي العام لنيابات بني سويف، أحال 93 متهماً، على رأسهم محمد بديع مرشد الجماعة، إلى الجنايات، لاتهامهم بإشعال النيران عمدًا في مبنى ديوان قسم شرطة ببا، ومبنى محكمة ببا الكلية، ونيابة ببا الجزئية، ومكتب الشهر العقاري، والمدرسة الفنية للبنات.

وجاءت أبرز الأسماء في قائمة المتهمين لتضم، عبد العظيم الشرقاوي عضو مكتب الإرشاد، والدكتور نهاد القاسم عبد الوهاب أمين حزب الحرية والعدالة بالمحافظة، وسيد هيكل عضو مجلس الشورى السابق، وفاروق عبد الحفيظ، وخالد سيد ناجي، وعبد الرحمن شكري أعضاء مجلس الشعب السابق، ومحمد حسين مرزوق نقيب المهندسين السابق.

وكانت النيابة العامة أحالت المتهمين إلى المحاكمة بعد أن زعمت اتهامهم بإشعال النيران عمدًا في مبنى ديوان قسم شرطة ببا، ومبنى محكمة ببا الكلية، ونيابة ببا الجزئية، ومكتب الشهر العقاري، والمدرسة الفنية للبنات، وغيرها من الوقائع، والتحريض على العنف ومقاومة السلطات والتجمهر واستعراض القوة.