مصر: ارتباك وزارة التربية بعد تسريب امتحان اللغة العربية

03 يونيو 2018
الصورة
التسريب مستمر (تويتر)
سادت حالة من الارتباك اليوم الأحد داخل أروقة وزارة التربية والتعليم في مصر؛ بعد تسريب أولى مواد امتحان الثانوية العامة وهي مادة اللغة العربية. ورغم الإجراءات والاحتياطات الأمنية التي اتخذتها الحكومة لتأمين الامتحانات، يستمر الغش للسنة الثالثة على التوالي رغم استحداث نظام "البوكليت" الذي طبقته الوزارة العام الماضي، ولا يزال النظام ساريا.

وأكدت مصادر مسؤولة أن الامتحان الموجود على صفحات الغش الإلكترونية هو نفس الامتحان، في حين أكد رئيس قطاع امتحانات الثانوية العامة رضا حجازي أن الأسئلة المنشورة تعود لامتحان العام الماضي.

وأضافت المصادر أن الشبهات تحوم حول "مدرس" و"طالب"، وتجري تحقيقات معهما عن طريق الأجهزة الأمنية بوزارتي الداخلية والاتصالات لتحديد مدى تورطهما، وتوجيه اتهامات لهما بناء على نتائج التحقيق.

وقررت رئيسة هيئة النيابة الإدارية المستشار فريال قطب، فتح تحقيق عاجل بخصوص ما نشره عدد من المواقع الإلكترونية ويتعلق بتسريب امتحان اللغة العربية على إحدى صفحات موقع "فيسبوك"، وأمرت بسرعة البتّ في المسؤوليات التأديبية، وتوقيع عقوبات مشددة على مَن يثبت تورطه في ذلك الأمر.

وشهدت اللجان اليوم بكافة المحافظات إجراءات أمنية مشددة، بعد إجراء تفتيش من قبل اللجنة بحثا عن أي وسيلة غش أو تليفونات محمولة. وشهدت المدارس المختلفة طوابير من أولياء الأمور أمام المدارس للاطمئنان على أبنائهم، بعدما "شطّبت" الدروس الخصوصية على أموالهم. وأصرّت المئات من السيدات على الجلوس خارج اللجان، حتى انتهاء أبتائهن من امتحان اللغة العربية للاطمئنان عليهم.



يذكر أن امتحانات الثانوية العامة انطلقت اليوم الأحد عند التاسعة صباحا، وتنتهي يوم 1 يوليو/تموز المقبل، ويؤدي الطلاب امتحاناتهم في 1777 لجنة سير على مستوى الجمهورية.

ويؤدي الامتحانات في الشعبة الأدبية 266 ألفا و898 طالبا وطالبة على مستوى الجمهورية، إضافة إلى 114 ألفا و716 في شعبة العلمي رياضة، و264697 طالبا في شعبة العلمي علوم، كما يؤدي 58 طالبا الامتحان داخل مستشفى 57357، و3 طلاب في مستشفى أورام طنطا، و63 طالبا في معهد الأورام، إضافة إلى 60 طالبا في السجون.