مصر: إعادة محاكمة معتقلي "ألتراس ربعاوي" بعد إلغاء الإعدام

17 مايو 2017
+ الخط -

تنظر محكمة جنايات القاهرة المصرية، اليوم الأربعاء، برئاسة المستشار حسين قنديل، أولى جلسات إعادة محاكمة معتقلين اثنين متهمين بحرق مبنى النيابة الإدارية، في القضية المعروفة إعلاميا بخلية "ألتراس ربعاوي".

وكانت محكمة النقض قضت في 3ديسمبر/ كانون الأول الماضي، بقبول الطعن المقدم من المعتقلين على حكم الإعدام الصادر ضدهما، من محكمة جنايات الجيزة، وقررت المحكمة إلغاء الأحكام الصادرة، وإعادة المحاكمة من جديد أمام دائرة أخرى.

وجاء اسما المعتقلين في القضية المقيدة برقم 2355 لسنة 2014 واللذين ألغيت الأحكام بحقهما، لتشمل "مصطفى حمدي"، محبوس و"عبد الله عثمان"، محبوس.

وكانت تحقيقات النيابة ادعت أن المعتقلين قاما في غضون شهر مارس/آذار 2014، بتشكيل خلية تحت مسمى "ألتراس ربعاوي"، لتنفيذ أعمال عنف وحرق لمنشآت الدولة وتخريبها، وشاركا باقتحام مبنى النيابة الإدارية وإتلاف محتوياته وإحراقه بما يحتويه من قضايا باستخدام مواد بترولية، ثم لاذا بالفرار باستخدام سيارة مملوكة لأحدهما.

وادعت التحقيقات أن المعتقل الأول مؤسس الخلية، قام بذلك بهدف الانتقام، لأن والده محبوس في قضية الخلية التابعة لتنظيم الإخوان المسلمين بدولة الإمارات العربية المتحدة، وأنهما استخدما شبكة المعلومات الدولية، وصفحات مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك وتويتر" في التنسيق لتنفيذ العمليات.

كما ادعت التحقيقات أن المعتقلين اعترفا بأن ما فعلاه جاء اعتراضًا منهما على الأحكام القضائية الصادرة بالإدانة بحق العديد من المنتمين لجماعة الإخوان، ومن منطلق قناعتهما بأن "كل ما هو دون الرصاص هو سلمي" بحسب ما قرره أحدهما بتحقيقات النيابة، وأنه سبق لهما الاشتراك في العديد من الفعاليات والمسيرات التي كانت تنظمها وتدعو لها جماعة الإخوان، إلا أنه ثبت تعرضهما للتعذيب والإكراة لإجبارهما على هذه الاعترافات.