مصر: أسعار الحديد تعود إلى الارتفاع رغم الركود

17 سبتمبر 2020
الصورة
زيادة الأسعار تعود إلى ارتفاع أسعار خام ‏البليت عالمياً (فرانس برس)
+ الخط -

سجلت أسعار الحديد في مصر ارتفاعات بمعدل من 250 جنيها إلى 300 ‏جنيه في الطن، مسجلة 10200 جنيه في المتوسط، مقابل 9900 جنيه ‏الشهر الماضي، رغم حالة الركود التي تضرب سوق الحديد، إذ تراجعت ‏مبيعات بعض التجار بنسب تخطت 70%. ‏

وأبلغت الشركات وكلاءها بأن زيادة الأسعار ترجع إلى ارتفاع أسعار خام ‏البليت عالميًا، فيما يرى خبراء في تسويق الحديد أن الشركات تهدف من ‏وراء الزيادة الأخيرة لتنشيط الأسواق عن طريق الإيحاء لدى المستهلك ‏بأن هناك حركة مبيعات.‏

يقول أحمد ربيع، تاجر مواد بناء، إن قرار رفع الأسعار كحركة من قبل ‏الشركات لتنشيط حركة المبيعات، بالرغم من تراجع الطلب، كان يأتي في ‏السابق بنتائج إيجابية، أما اليوم فلن يجدي لعدم وجود أسواق لتصريف ‏الحديد، وخاصة بعد قرار وقف البناء.‏

ويضيف: معظم التجار وخاصة في المدن يمرون بظروف صعبة للغاية ‏لدرجة أن التاجر يكتفي بمكسب 20 جنيهًا في الطن، وأحيانًا يبيعه بسعر ‏تكلفته، بهدف توفير سيولة للعمالة، وتسديد بعض الالتزامات الأخرى.‏

ويؤكد مدير التسويق بإحدى شركات تجارة الحديد، تراجع مبيعات شركته ‏بمعدل وصل 60% خلال النصف الأول من 2020، بالمقارنة ‏بنفس الفترة من 2019.‏

وأوضح ان الشركات تهدف من قرار رفع الأسعار رغم حالة الركود ‏إلى إحداث هزة في الأسواق تعقبها حالة رواج للمبيعات، إذ إن المستهلك ‏عندما يشعر بأن هناك ارتفاعًا في الأسعار سرعان ما يأخذ قرار الشراء ‏خوفًا من ارتفاعات أخرى والعكس.‏

ويشير مهدي أبو أحمد، تاجر حديد، إلى أن متوسط سعر الطن الآن في ‏حدود 1100 جنيه، مقابل 9800 جنيه الشهر الماضي، لافتًا إلى تراجع ‏مبيعاته بنسب تخطت 70% وخاصة هذه الأيام مع بدء الموسم ‏الدراسي.‏
وبسؤال أحد تجار الحديد بالإسماعيلية عن أسعار الحديد، فاجأنا بأنه ليس ‏عنده أية معلومات في الوقت الحاضر، معللًا، بأنه ترك مخزن الحديد لعدم ‏وجود حركة بيع، واتجه للاهتمام بزراعة أرضه.‏

وتنتج مصر سنويا 7.3 ملايين طن من منتجات الحديد، فيما ‏تراجع ‏الاستهلاك السنوي بنسبة 6.3% عام 2019 ليبلغ ‏‏10.4 ملايين ‏طن مقابل 11.1 مليون طن عام 2018، هو ما ‏يعني أن هناك فجوة ‏محلية تقدر بـ 3.1 ملايين طن يتم تغطيتها ‏عن طريق الاستيراد، وفقًا ‏لبيانات جمعية الحديد والصلب ‏المصرية.‏

وكشف أحدث تقرير صادر عن المجلس التصديري لمواد ‏البناء ‏والحراريات والصناعات المعدنية( حكومي)، تراجع ‏الصادرات ‏المصرية من الحديد خلال النصف الأول من عام 2020 ( ‏يناير/كانون الثاني ‏‏– يونيو/حزيران) 37%،‏ مقارنة بنفس ‏الفترة من 2019، فيما تراجعت أسعار الحديد في السوق المحلي خلال ‏أغسطس/ آب الماضي بنسبة 19.4% مقارنة بالشهر نفسه من ‏العام الماضي، بحسب النشرة الشهرية لمواد البناء والصادرة عن وزارة ‏الإسكان والمجتمعات العمرانية.‏

المساهمون