مصر: "دعم الشرعية" يؤكد استمرار الثورة

مصر: "دعم الشرعية" يؤكد استمرار الثورة

16 أكتوبر 2014
الصورة
كمال: نتوقع مزيداً من الاعتقالات (أسماء ابراهيم/الأناضول)
+ الخط -

أكد عدد من قيادات التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، الموالي للرئيس المعزول، محمد مرسي، أنّ "الثورة مستمرة" وأن "الشباب سيواصلون ثورتهم دون الحاجة لتحالف دعم الشرعية أو غيره"، وذلك رداً على قرار مجلس الوزراء بتنفيذ حظر أنشطة التحالف خلال الفترة المقبلة.

وكان مجلس الوزراء، قرّر في اجتماعه، أمس الأربعاء، البدء في تنفيذ حكم محكمة الأمور المستعجلة بحظر أنشطة التحالف.

واعتبرت قيادات التحالف أنّ "قرار تنفيذ حكم الحظر لن يمثّل إضافة لحملة التضييق على العمل السياسي"، مشيرة إلى أنّ "النظام الحالي لا يحتاج إلى حكم محكمة، لشنّ مزيد من حملات الاعتقالات والقتل والقمع والتعذيب داخل السجون".

وقال القيادي في "الجبهة السلفية" و"التحالف الوطني لدعم الشرعية"، هشام كمال، إنّ "حكم محكمة الأمور المستعجلة بحظر أنشطة تحالف دعم الشرعيّة غير قانوني، لعدم اختصاص هذه المحكمة في النظر إلى مثل تلك القضايا".

وأوضح كمال أنّ "حكم المحكمة ليس إلا محاولة لشرعنة حملات الاعتقالات لقيادات وشباب التحالف المعارضين للانقلاب، وتحديداً أمام الرأي العام العالمي والدول الكبرى"، مشدداً على أن "الثورة مستمرة، ولن تتأثر يوماً بأي أحكام قضائيّة أو قرارات تنفيذيّة من أي حكومة، نظراً لأنّها تقوم ضد الأحكام والقرارات الفجّة التي ترسّخ القمع والظلم".

وأكد أنّ "الشباب سيواصلون ثورتهم دون الحاجة لتحالف دعم الشرعية أو غيره، لأنهم وجدوا أن ثورتهم التي قاموا بها في 25 يناير/كانون الثاني تُسرق أمام أعينهم"، معتبراً أنّ "قرار حكومة إبراهيم محلب محاولة بائسة لفرض السيطرة على الحراك في الشارع، وهو خطأ كبير يجب مراجعة أنفسهم فيه".

ولفت كمال إلى "أننا ننتظر دائماً مزيداً من الانتهاكات والاعتقالات، سواء الممنهجة أو العشوائيّة، وليس أكثر من القتل انتهاك وجرم، وبالتالي أي شيء يمكن أن يقوم به النظام الانقلابي وارد ومتوقع". مشيراً إلى أن "قيادات التحالف لا تخشى الاعتقالات أو التعذيب أو أي شيء من هذا القبيل"، مشدداً على أن "الجميع على عهد استكمال الثورة حتى آخر نفس يخرج".

ولم يختلف موقف المتحدث باسم حزب "الأصالة" والقيادي بتحالف "دعم الشرعية"، حاتم أبو زيد، عن موقف كمال، إذ أكد أن "الثورة في الشارع وليس تحالف دعم الشرعية المتحكّم فيها". وقال أبو زيد لـ"العربي الجديد"، إنّ "تحالف دعم الشرعية ليس وصياً على الثورة، إنّما هو أحد أضلاعها ويتبنّى موقف الشباب ذاته"، مضيفاً أن "الحراك على الأرض لن يتوقّف حتى مع اعتقال قيادات التحالف المتبقين خارج السجون، وإلا لتوقّف مع اعتقال أبرز قادة التحالف والتيار الإسلامي".

وأشار إلى أن "العكس هو ما سيحدث عقب قرار الحكومة، وهو انتشار الثورة أكثر وأكثر وتصميم الشباب على مواصلة حراكهم في الشارع"، مبدياً "استعداد التحالف لأيّ جديد يطرأ على الساحة بما فيه اعتقال كافة القيادات وزيادة التضييق الأمني، وبالتالي هناك خطة لدى التحالف للتعامل مع الأزمات المختلفة".

المساهمون