مصدر خاص: وزارة الصحة المصرية تكتمت على أول حالة وفاة بفيروس كورونا

08 مارس 2020
الصورة
لم يكن المواطن الألماني بين ركاب باخرة النيل(فرانس برس)
كشف مصدر مطلع في وزارة الصحة والسكان المصرية أنّ "الوزارة تكتمت لمدة يومين على حالة السائح الألماني المتوفي من جراء إصابته بفيروس كورونا الجديد، مساء الأحد". وأوضح أنّ المواطن الألماني الراحل لم يكن بين ركاب الباخرة النيلية الموبوءة بمحافظة الأقصر (جنوب)، والتي أصيب على متنها 45 شخصاً بالعدوى، بواقع 19 أجنبياً و26 مصرياً.

وقال المصدر في حديث خاص مع "العربي الجديد" إنّ الألماني الراحل وصل إلى مصر في الأول من مارس/ آذار الجاري، وثبتت إصابته بفيروس كورونا الجديد، الجمعة 6 مارس، فور وصوله إلى مدينة الغردقة آتياً من الأقصر، لكنّ الوزارة رفضت الإعلان عن حالته بالرغم من إصدارها بيانات عدة عن أعداد المصابين خلال اليومين الماضيين.

وأضاف أنّ السائح المتوفى واجه ارتفاعاً في درجة حرارته فور وصوله إلى الغردقة، ما استدعى احتجازه في مستشفى الغردقة العام، مستطرداً "ثبتت إيجابية العينة الخاصة بالألماني لفيروس كورونا، لكنّ وزارة الصحة آثرت الصمت، ولم تعلن عن حالته للرأي العام، أو تشرع في إجراءات نقله إلى مستشفى العزل بمحافظة مطروح لتأخر حالته الصحية".

وعزا المصدر عدم الإعلان عن الحالة إلى تخوف الوزارة من التداعيات السلبية لذلك، لا سيما أنّ الألماني الراحل كان محتجزاً في مستشفى حكومي، ويتردد عليه مئات من المواطنين يومياً، خاتماً أنّ السائح الألماني عانى من التهاب رئوي حاد، وحجز في غرفة العناية المركزة على مدار يومين، من دون أن يغلق المستشفى أبوابه أمام الجمهور.




كانت وزارة الصحة المصرية قد أعلنت ارتفاع عدد المصابين بفيروس كورونا داخل البلاد إلى 48 حالة، منها 45 حالة أصيبت على متن مركب سياحي بين محافظتي أسوان والأقصر، فضلاً عن أكثر من 35 حالة إصابة أخرى لمواطنين مسافرين من مصر إلى بلدان فرنسا والولايات المتحدة وكندا وتايوان واليونان ولبنان.

دلالات