مصر:تأجيل محاكمة معتقلَين بمحاولة قلب النظام بأحداث "السلام"

18 سبتمبر 2017
+ الخط -

أجّلت محكمة جنايات القاهرة المصرية، اليوم الاثنين، برئاسة المستشار شعبان الشامي، إعادة إجراءات محاكمة معتقلين اثنين من رافضي الانقلاب العسكري ومعارضي النظام، حُكم عليهما غيابيا على خلفية اتهامهما، وآخرين بالتخطيط لقلب نظام الحكم ومحاولة نشر الفوضى داخل مصر، خلال ذكرى ثورة 25 يناير عام 2016 بمنطقة دار السلام، إلى جلسة 8 أكتوبر/تشرين الأول المقبل، لاستكمال سماع الشهود.

وعُقدت جلسة اليوم بشكل "سري"، وتم منع الصحافيين وكافة وسائل الإعلام من الحضور لتغطية الجلسة التي اقتصر الحضور فيها على هيئة الدفاع عن المعتقلين.

والمعتقلان المعاد إجراءات محاكمتهما هما حمدي حمدان مبارك حسن، بائع أدوات كهربائية، والصادر ضده حكم غيابي بالسجن المشدد لمدة 15 سنة، وعبدالرحمن المدني، الشهير بـ"إسلام"، طالب، والصادر ضده حكم غيابي بتغريمه مبلغ 50 ألف جنيه.

وكانت محكمة جنايات القاهرة المصرية، قضت في وقت سابق، بالسجن بأحكام تتراوح من السجن المؤبد 25 سنة وحتى 3 أشهر والغرامة، على 31 معتقلا من رافضي الانقلاب العسكري ومعارضي النظام، بينهم أطفال، على خلفية اتهامهم بالتخطيط لقلب نظام الحكم ومحاولة نشر الفوضى داخل مصر، خلال ذكرى ثورة 25 يناير عام 2016 بمنطقة دار السلام.