مصارف تبحث الانتقال من لندن إلى باريس بعد "بريكست"

08 ديسمبر 2016
الصورة
المصارف قلقة من بريكست (Getty)
قال الأمين العام لهيئة أسواق المال الفرنسية، بنوا دي جوفيني، إن مصارف دولية تقدمت باستفسارات للهيئة حول نقل عملياتها من لندن إلى باريس بعد تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي (بريكست).


وأضاف دي جوفيني، في مقابلة مع تلفزيون "بي بي سي"، أن "مصارف دولية كبيرة قامت بدراسة جديدة بهذا الخصوص، وتلقينا الكثير من الأسئلة العملية حول طريقة إدارة أعمالها هنا وعلاقتها مع الجهات التنظيمية الفرنسية".


وحذرت جماعات ضغط ذات نفوذ في القطاع المصرفي العالمي من استعداد مصارف عالمية لها عمليات في المملكة المتحدة لنقل بعض نشاطاتها خارج البلاد في مطلع 2017.


وأعربت مصارف كبرى علناً عن خشيتها من تأثيرات بريكست، خصوصا احتمال خسارة القدرة على الولوج إلى السوق الأوروبية المشتركة.


وقال دي جوفيني: "بالطبع، لندن لديها خبرات عظيمة، ولكن لا تستهينوا بخبراتنا"، مرحبا بالمؤسسات المالية الراغبة في الانتقال من لندن إلى باريس.


وتابع: "كما أنه تحدّ خطير لأنه يمكن أن نرى نوعا من التنافس الجديد بين الدول وبين الجهات التنظيمية".


وتعهدت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، بتفعيل آلية الانفصال عن الاتحاد الأوروبي في أواخر مارس/آذار 2017. غير أن مفاوضات ماراثونية تنتظر بروكسل ولندن لتحديد مستقبل اتفاقيات التجارة المستقبلية بينهما.


ويسمح الاتحاد الأوروبي ببيع المنتجات المالية، التي توافق عليها جهة تنظيمية واحدة في إحدى الدول الأعضاء فيه، في جميع دول الاتحاد، وهو الامتياز الذي يمكن أن تخسره الشركات المسجلة في بريطانيا بعد الانفصال.


(فرانس برس)