مصادر "العربي الجديد": نجم المغرب مساعداً لبلماضي بمنتخب الجزائر

11 فبراير 2020
الصورة
يريد بلماضي إبقاء معنويات نجومه مرتفعة (Getty)
+ الخط -

تنتظر المدير الفني الجزائري، جمال بلماضي، تحديات كثيرة خلال الفترة المقبلة، وإن كان التحدي التطبيقي هو التأهل لنهائيات كأس أمم أفريقيا، ومثله في تصفيات كأس العالم، فإن التحدي النفسي هو إبقاء لاعبيه بمعنويات مرتفعة، بعد أن صار أبطال أفريقيا هدفاً لكل منتخبات القارة.

وكشفت مصادر مقربة من الاتحاد الجزائري لكرة القدم، لـ"العربي الجديد"، عن انضمام النجم المغربي السابق، عبد السلام وادو، ليكون ضمن الطاقم الفني الخاص بالمدير الفني الجزائري جمال بلماضي، كتدعيم مهم بعد رحيل المحضر البدني، ألكسندر دلال، الذي ترك المنتخب قبيل انطلاق "الكان".

وقرر بلماضي العمل مع مدرب مساعد إضافي، بعد أن تولى مدرب الحراس، عزيز بوراس، مهمة المساعد الأول خلال كأس أمم أفريقيا الأخيرة، التي نجح زملاء النجم رياض محرز في التتويج بلقبها، إذ من المرتقب أن يسترجع بوراس مهامه من جديد، للتركيز على العمل رفقة حراس المرمى فقط.

من جهة أخرى، سيعود المعد البدني، عمارة مرواني، ليشغل منصب تخصصه ضمن طاقم بلماضي، بعد كان مساعداً ثانيا له، حيث خلط رحيل دلال المفاجئ أوراق المدرب الجزائري، الذي كان مضطراً لإيجاد حلول سريعة.

ويمتلك وادو الذي يعرفه جمال بلماضي جيداً، خبرة كبيرة في الميادين الأوروبية والأفريقية، بعد أن مثّل المنتخب المغربي بين فترتي 2000 لغاية 2010، وشارك خلال 59 مواجهة دولية كاملة.


أما على صعيد الأندية، فقد لعب المدافع السابق في عدة أندية أوروبية، حيث كانت البداية مع نادي نانسي، قبل أن ينتقل إلى صفوف فولهام الإنكليزي الذي قضى معه سنتين، فيما تابع مسيرته بعدها مع نادي رين الفرنسي، ليقرر خوض تجربة يونانية رفقة نادي أولمبياكوس.

وخاض عبد السلام وادو تجربة قيّمة مع الأندية القطرية، بعد أن تقمّص ألوان نادي لخويا "الدحيل حالياً" وقطر، قبل أن ينهي مسيرته كما بدأها، بعد أن انتقل إلى صفوف ناديه نانسي الذي تكوّن في صفوفه.

المساهمون