مشهد مصاب سوري يهرب من المستشفى في كفرنبل أثناء قصفها

06 مايو 2019
الصورة
أخرجت 5 مستشفيات عن الخدمة (عمر حاج قدور/فرانس برس)
تداول ناشطون سوريون واحدةً من أقسى الصور وأشدها إيلاماً، لمريض أجبرته الطائرات على ترك مستشفى مدينة كفرنبل بريف إدلب الجنوبي، بحثاً عن الأمان، لينجو من موت محتم بعد استهداف الطائرات الحربية للمستشفى أمس الإثنين متسببةً بتدميره وإخراجه عن الخدمة.

وعلّق الناشطون على الصورة التي يظهر فيها المريض مرتدياً الزي الأزرق المخصص للمستشفيات وكمامته لا تزال معه، ويساعده أحد الأشخاص على السير مشياً على الأقدام.

وقال هادي العبد الله "‏هذه الصورة التقطت اليوم بعد استهداف مشفى كفرنبل الجراحي بغارات جوية روسية دمّرت المشفى! مصاب ترك غرفة العمليات محاولاً الهرب من موتٍ إلى آخر!  بحثتُ كثيراً بين الكلمات أيّها تعبّر عن هذه الصورة! لم أجد!".

وتساءل محمد الفالوجي عن أحد يضع حدًا للمجرمين الذي يرتكبون الفظائع بحق الشعب السوري. وكتب على تويتر "‏هروب المرضى من مشفى كفرنبل بريف ‎#ادلب بعد قصفه من قبل الطيران الروسي والسوري. ما هي شريعة هؤلاء، هل نحن فعلاً بالقرن الواحد والعشرين حيث لا توجد أي قوى في هذا الكون تضع حداً لهؤلاء المجرمين. الله المستعان".



وكتب الصحافي محمد كناص "لعله أقسى مشهد في إدلب اليوم. خمس مستشفيات خارج الخدمة والمصابون الذين كانوا فيها هائمون على وجوههم ينزحون كغيرهم مشياً على الأقدام!".

تعليق: