مشروع تجنيس جديد يستفز اللبنانيين: أين حقوق المرأة؟

01 يونيو 2018
الصورة
لا تمنح المرأة اللبنانية جنسيتها لأولادها (جوزيف باراك/فرانس برس)
+ الخط -
تصدّر وسماً "#نصيحه_للمجنسين_الجدد" و"تيار_التجنيس" قائمة الأكثر تداولاً على موقع "تويتر" في لبنان، بعد انتشار تقارير إعلامية حول الإعداد لمرسوم تجنيس، كان قد أُنجز قبل الانتخابات النيابية، فيما تقرر توقيعه بعدها.

ووفق المعلومات المتداولة، فإن المرسوم أعد بالتعاون بين وزارتي الداخلية والخارجية، وهو يخص منح الجنسية اللبنانية لرجال أعمال ميسورين، أغلبيتهم من التابعية السورية.

التقارير الإخبارية المنتشرة دفعت بالوسمين المذكورين إلى تصدر اهتمامات اللبنانيين الذين غردوا عبرهما حول الفساد والاستنسابية في البلاد، وسط اتهامات لـ"التيار الوطني الحرّ" الذي ينتمي إليه رئيس الجمهورية، ميشال عون، ويرأسه وزير الخارجية، جبران باسيل، ببيع الجنسية اللبنانية إلى الأشخاص الميسورين وحرمان المرأة اللبنانية، إلى الآن، من حق منح جنسيتها لأولادها، بحجج عنصرية وطائفية.

الوسمان تضمنا أيضاً مشاركة ساخرة على نطاق واسع، فوجّه المغردون نصائح إلى المجنسين الجدد كي يستطيعوا التأقلم مع الفساد والطائفية في البلاد، فضلاً عن المشاكل اليومية، كانقطاع الكهرباء والمياه وغلاء الأسعار والواسطة وغيرها.

المساهمون