مشاريع الأضاحي في قطر.."كوبونات" للتيسير وأسعار حسب الطلب

10 سبتمبر 2016
الصورة
مشاريع الأضاحي في قطر (فرانس برس)
+ الخط -

بشعارات مختلفة وهدف واحد، أطلقت الجمعيات الخيرية في قطر حملات موسعة، لجمع تبرعات لصالح مشاريع الأضاحي في الدول الفقيرة والمسلمين اللاجئين في البلاد المختلفة، من خلال نقاط التحصيل في المحالات التجارية (المولات) والأسواق والأماكن العامة، وأمام المساجد الكبرى وبفروع الجمعيات والمؤسسات الخيرية، كما توفر الجمعيات خدمة الدفع عبر خطوط الاتصالات الساخنة، وكذلك عبر المحصل المنزلي عبر تطبيق الجوال في حالة التبرع بمبالغ كبيرة.
وكشف مسح أجرته "العربي الجديد"، أن المغتربين الذين لديهم القدرة المالية، هم الأكثر إقبالاً على شراء كوبونات التبرع لمشاريع الأضاحي، لبعدهم عن الأهل والأقارب، وقلة معلوماتهم عن المستفيدين من لحوم الأضاحي، في حين يفضل قليل من المغتربين شراء الأضحية وذبحها في قطر خاصة مع انخفاض أسعارها مقارنة بأسعار الأضاحي في بلادهم.
وتقوم المؤسسة الخيرية بدور الوكيل عن المضحي، حيث يتم الذبح والتوزيع في أيام العيد وفق الضوابط الشرعية المعروفة وتكون المؤسسة نائبة عن المضحين ووكيلة عنهم في البلاد التي اختاروها مكاناً لأضحيتهم.
وأعلنت الحكومة القطرية في بيان صحافي قبل أيام عن توفير أضاحي (خراف أردنية) للمواطنين القطريين بأسعار مدعومة، على أن يبدأ البيع من الأحد 4 سبتمبر/ أيلول وحتى ثالث أيام عيد الأضحى المبارك، وحددت وزارة الاقتصاد والتجارة سعر بيع الأضحية الحية بـ 1100 ريال للخروف.
كما حددت بعض الجمعيات الخيرية كوبونات متفاوتة لأسعار الأضاحي، هذا العام، بحسب البلد الذي ينوي المتبرع إرسال الأضحية إليه، والتي تبلغ قيمتها في قطر ــ وفقاً لأسعار مؤسسة عيد الخيرية ــ 440 ريالاً، ويبدأ سعر الأضحية خارج دولة قطر من 300 ريال في بلاد مثل بورندي وكينيا وملاوي وكمبوديا، وتشمل إما خروفاً أو "سبع بقرة" أو أضحية من الماعز.
ويبلغ سعر كوبون الأضحية في فلسطين "سبع بقرة" 1500 ريال، بينما يبلغ سعر الأضحية من الخراف في العراق وسورية 1000 ريال وإندونيسيا 850 ريالاً، والبوسنة وباكستان 750 ريالاً، وألبانيا والسنغال 600 ريال، والهند والنيبال 650 ريالاً.

وأعلنت مؤسسة عيد الخيرية، أن مشروع الأضاحي، هذا العام، سينفذ في 32 دولة، وأنها تستقبل التبرعات الخاصة بالأضاحي، حتى نهاية يوم السابع من ذي الحجة، كي تتمكن من توجيه فريق العمل للشراء والذبح في الوقت الشرعي للأضحية.
وقالت المؤسسة: "إن أكثر من 771 ألف فقير استفادوا من أضاحي العام الماضي التي بلغت تكلفتها قرابة 11 مليون ريال، بزيادة عن العام الذي قبله، حيث أنفقت المؤسسة العام قبل الماضي، حوالي 5.5 مليون ريال واستفاد منها أكثر من 210 آلاف".

"أضاحيكم عيدهم"
وتحت شعار "أضاحيكم عيدهم"، أطلقت مؤسسة قطر الخيرية حملة الأضاحي لهذا العام والتي تسعى إلى توفير 26040 أضحية بين البقر والغنم في 37 دولة موزعين على داخل وخارج قطر وعلى قارات آسيا وأفريقيا وأوروبا.
وشملت حملة الأضاحي لهذا العام "أضاحيكم عيدهم" توزيع الأضاحي في الداخل والخارج، وتوفير فرصة حج البدل، وإطعام الحجيج، والكفارات والنذور ووقفية الأضاحي وصدقة العشر من ذي الحجة وهدية الحاج، بالإضافة إلى كسوة العيد في داخل قطر وخارجها، حيث سيستفيد من هذه المشاريع عشرات آلاف الأشخاص وتصل تكلفة الحملة التقديرية إلى 23 مليوناً و280 ألف ريال.
وقال الرئيس التنفيذي لقطر الخيرية، يوسف أحمد الكواري، في بيان صحافي نشر على موقع الجمعية: "إن قطر تتيح، من خلال هذه المشاريع لهذا الموسم، عدة مجالات لأهل الخير من أجل إدخال السرور على مئات آلاف المحتاجين من الشرائح الأكثر احتياجاً في عدة دول في بلدان مختلفة في ثلاث قارات، بتوزيع الأضاحي وكسوة العيد عليهم"، مشيراً إلى أن مشروع الأضاحي "أضاحيكم عيدهم" يوفر للمتبرعين والمحسنين فرصة لإحياء سنة أبينا إبراهيم عليه السلام.
وأشار الكواري إلى أن حملة هذا العام تتميز بإضافة مشاريع خاصة بعضها ينفذ لأول مرة، وذلك مثل: الكفارات والنذور، وصدقة العشر من ذي الحجة، وهدية الحاج، عوضاً عن البرامج المصاحبة التي درجت قطر الخيرية على تنفيذها سنوياً مثل: الحج البدل، وجبات الحجيج، كسوة العيد بالداخل والخارج، إطعام الحجيج بالإضافة إلى فعاليات مصاحبة تثقيفية وتعليمية وقيمية.


وتستهدف مؤسسة الشيخ ثاني بن عبدالله للخدمات الإنسانية "راف"، هذا العام، تقديم 7 آلاف أضحية متنوعة بين (البقر، والجاموس، والإبل، والضأن، والماعز)، لمساعدة ما يزيد على 40 ألف محتاج ضمن الخطة الموضوعة مع شركاء "راف" في الدول المستهدفة.
وتحت شعار (تسعدنا أضاحيكم)، أعلنت منظمة الدعوة الإسلامية أنها ستنفذ مشروع الأضاحي، لهذا العام، داخل قطر وفي 42 دولة أفريقية، بالإضافة إلى سورية واليمن وفلسطين، واللاجئين السوريين في الأردن ولبنان وتركيا، مؤكدة أنها تستهدف جمع 15 مليون ريال لهذا المشروع الذي جاء في هذا العام ليستفيد منه نحو 1.5 مليون فقير في تلك الدول.
وقال المدير العام لمكتب منظمة الدعوة الإسلامية في قطر، الشيخ حماد عبدالقادر" يصل سعر الأضحية من الضأن داخل قطر إلى 440 ريالاً، أما أسعارها من الضأن أو الماعز في الدول الأفريقية فتتراوح بين 250 و900 ريال، وفي اليمن، فإن سعرها يتراوح بين 550 ريالاً للضأن و600 ريال للماعز، وسعرها داخل فلسطين 1.650 ريالاً للضأن و1.350 للماعز، أما بالنسبة إلى اللاجئين الفلسطينيين فتصل إلى 800 ريال للضأن، كما أن سعرها داخل سورية يصل إلى 1000 ريال، وللاجئين السوريين بالأردن ولبنان 950 ريالاً، وللاجئين السوريين في تركيا 1.250 ريالاً".
وأضاف حماد عبدالقادر، في بيان صحافي نشر على موقع المنظمة : "أن أسعار الأضحية من البقر في الدول الأفريقية تتراوح بين (1.330-5.600) ريال، أما في اليمن فيبلغ سعرها 4.660 ريالاً، وفي سورية 5.600 ريال، أما سعرها للاجئين السوريين في لبنان فيبلغ 5.950 ريالاً، وللاجئين السوريين في الأردن 7.770 ريالاً، وسعرها داخل فلسطين 10.500 ريال"، مشيراً إلى أن الأضحية من البقر تجزئ عن سبعة.
وأكد أن المنظمة تركز بصورة رئيسة على الدول الأفريقية لحاجة شعوبها للمساعدة، فهم من أكثر شعوب العالم فقراً، علاوة على ما تشهده كثير من دول القارة من حروب ونزاعات مسلحة أدت إلى تفاقم ظاهرة الفقر واتساعها. كما تركز على الدول العربية التي تشهد ظروفاً استثنائية كما هو الحال في اليمن وسورية وفلسطين وغيرها.